الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمبيان لجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية حول زيارة الرئيس الايراني احمدي...

بيان لجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية حول زيارة الرئيس الايراني احمدي نجاد للعراق

Imageأصدرت لجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية بياناً أعلنت فيه: واجهت زيارة الرئيس الايراني احمدي نجاد  في مطلع الاسبوع الجاري للعراق ردود افعال شديدة من قبل القوى الوطنية العراقية. فاتحدت القوى الشعبية والعشائريه والسياسية العراقية في شجب واستنكار لهذه الزيارة المشؤومة وتعالت صيحات الغضب الشعبية  الهادرة تجاه النظام الايراني مؤكدةً رفض التدخل والجرائم الارهابية في العراق. فلا يعد رئيس نظام ارتكب تلك المجازر ضد الشعب العراقي صديقاً للعراقيين فلذلك امتنعت القوى السياسية الوطنية العراقية من اللقاء معه احتجاجاً على هذه الزيارة. 

وكذلك  رفضت القوى السياسية والمنظمات والشخصيات العراقية  ممارسة الضغط من قبل النظام الايراني  على منظمة مجاهدي خلق الايرانية التي كانت من اهداف زيارة نجاد المشؤومة وبتأييدهم على الموقع القانوني للمنظمة ألحوا على مبادئهم الوطنية والانسانية والاسلامية.
ترى لجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية ان هذه الزيارة غير مرحب بها في العراق وفاشلة على المستويين السياسي والشعبي وللاسباب التالية :
-ان الشعب العراقي بقيامه بمظاهرات و مسيرات احتجاجية ضد هذه الزيارة بالرغم من الصعوبات والمضايقات اثبت انه يعرف خيرالمعرفة اصدقاءه واعداءه و يرفض زيارة رموز النظام الايراني التي لها دوراً خطير في تمزيق وحدة العراق طائفيا وسياسيا وامنياً.
-ان المتفجرات بكل انواعها  والاسلحة والارهابيين  مازالت تتوارد على العراق من داخل ايران .ومازالت معسكرات تدريب الارهابيين القادمين الى العراق مفتوحة ونشطة داخل ايران .
-فان احمدي نجاد سبق له وان وجه اهانة كبيرة للسياسيين العراقيين حينما وصفهم بـ ( الفاسدين !! ) ولم يقدم اعتذاره الى هذه اللحظة .
ان لجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية  تحيي القوى والاحزاب والشخصيات العراقية التي رفعت اصوات الاحتجاج متزامناً مع زيارة احمدي نجاد ورفضت اللقاء معه احتراماً لأبناء الشعب العراقي الذين يُذبحون في كل ساعة بالاسلحة والمتفجرات الايرانية.