الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهنظام طهران المللي يحاول الهروب من عقوبات مجلس الامن الدولي عن طريق...

نظام طهران المللي يحاول الهروب من عقوبات مجلس الامن الدولي عن طريق حكومة الظل الايرانية في العراق

Imageسرمد عبد الكريم- مدير وكالة الاخبار العراقية:لاشك ان العقوبات التي فرضها مجلس الامن الدولي على النظام الارهابي المللي في طهران , هي خطوة ممتازة وموفقة في الطريق الصحيح لمحاصرة هذا النظام لتتمكن الشعوب الايرانية البطلة من اسقاطه قريبا .
والملاحظ على رموز هذا النظام وابواقه المنتشرة في كل انحاء المنطقة ( فضائيات و اذاعات ومحللين سياسيين و مراكز ومعاهد للدراسات ) وغيرها المملوكة لهذا النظام مباشرة او تم استمالتها باموال الشعبين الايراني والعراقي المنهوبة , الملاحظ ان كل هذه الاجهزة تحاول ان تقول بان العقوبات غير مؤثرة على النظام المللي الارهابي في محاولة لرفع الروح المعنوية لاجهزته الارهابية خوفا من انسداد قناة التمويل التي يتم من خلالها تحريك الدمى في العراق ولبنان وفلسطين والخليج ومصر والسعودية لاثارة المشاكل من قتل وحرق وتدمير وتخريب .

اما الحقيقة فان هذه العقوبات ستساهم بشكل خطير في الحد من تحرك هذا النظام لاستمرار سريان الدم في اذرع اخطبوط الارهاب المنتشرة بالمنطقة .
ولذلك يحاول خامئني ونجاد الهرب من العقوبات عبر قنواته الاحتياطية ومنها حكومة الاحتلال الرابعة التي هي تعمل بمثابة حكومة ظل لنظام الملالي في كل قراراتها .
فمن ضمن ماتم التفاهم عليه من خلال زيارة الحرسي نجاد لبغداد العروبة ,لغرض الهرب من قرارات مجلس الامن الدولي ,قرر نظام طهران المللي استخدامه للمؤسسات المصرفية العراقية في عمليات نقل الاموال الضرورية لتغذية مؤسسات نجاد الارهابية في ايران وخارجها , كذلك استخدام المؤانيء العراقية البرية والبحرية والجوية للتحايل على مجلس الامن و مؤسساته لتهريب المواد والمعدات الممنوعة من الدخول او الخروج من والى ايران .
اما بالنسبة لتحرك الاشخاص الممنوعين من السفر من المواطنيين الايرانيين بموجب قرار مجلس الامن الدولي فليس بعيدا على نظام ولاية الفقيه استخدام وثائق سفر عراقية وباسماء مشفرة كودية لغرض ارسال الاشخاص الذين فرض عليهم الحظر الدولي لجهات ممننوع الوصل اليها .
لذلك انا ادعو مجلس الامن الدولي وسلطات الاحتلال الامريكي في العراق على تشديد المراقبة على منافذ العراق واساطيله البرية والبحرية والجوية وكذلك فرض المراقبة الصارمة على المؤسسات المصرفية العراقية بعد ان تم التوقيع بين سلطات حكومة الاحتلال الرابعة ونظام ملالي طهران على التعاون المصرفي والمالي والخدماتي فكل هذه العناويين هي لتغطية نشاطات نظام ولاية الفقيه للتملص والهروب من العقوبات .
هذا وهناك نقطة مهم اخرى الا وهي اعتراف حكومة الاحتلال الرابعة في بغداد بان نظام ملالي طهران سيفوز بمعظم العقود التي سيتم اعلانها لاعادة بناء البنية التحتية العراقية ( اعادة الاعمار ) , فنحن نسال هل هذا القرار هو لتعويض نظام نجاد ومحاولة انقاذه من العزلة التجارية والخدماتية والمالية والسياسية التي سيعاني منها نظام طهران جراء العقوبات الدولية , لذلك نقول دعوة لمجلس الامن الدولي لتدقيق هذه العقود ومحاولة الاجابة فيما اذا تمثل خرقا لقرارات مجلس الامن ذات العلاقة بمحاصرة هذا النظام الارهابي .
لنعمل جميعا لتشديد الحصار على خامئني ونجاد والملالي تمهيدا وعونا من المجتمع الدولي للشعوب الايرانية لانتزاع السلطة من ايادي رعاة الارهاب العالمي .
مدير وكالة الاخبار العراقية ( واع )