السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالحزمة الوطنية العراقية تدعو للتنسيق بين إدارة الرئيس ترامب و المقاومة الايرانية...

الحزمة الوطنية العراقية تدعو للتنسيق بين إدارة الرئيس ترامب و المقاومة الايرانية من أجل سحق رأس الافعى في إيران

الرئيس الامريکي دونالد ترامب
الحوار المتمدن – نزار جاف من بون: رحبت الحزمة الوطنية العراقية وهي تجمع سياسي عراقي معارض يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، بتنصيب الرئيس الامريکي دونالد ترامب و قدمت تهانيها بتلك المناسبة للشعب العراقي وللشعب الايراني وطلائعه الخلاقة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ولكافة شعوب دول المنطقة والعالم المحب للحرية والديمقراطية والراغبة في التغير المنشود بحسب ماجاء في بيان لها بمناسبة تنصيب دونالد ترامب کرئيس جديد للولايات المتحدة الامريکية.

وأضافت الحزمة الوطنية في بيانها قائلة بأن “العالم سيشهد بأسره کيف سيسحق البلدوز الامريكي بالتنسيق مع المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في ايران ومع الحزمة الوطنية العراقية في العراق. نعم سيتم سحق منبع ومصدر الشر في ايران خامنئي جزاء لما فعله السفاح خامنئي ومن قبله ما فعله الخميني في إيران ودول المنطقة والعالم من فساد وقتل ودمار، وكذلك سيبدأ بالقضاء على كافة محاور ايديولوجية ولاية فقيه الفساد والارهاب الخامنئية وتطهير كافة دول المنطقة والعالم من آثارها الهدامة. لأن أمريكا ليس من ديدنها أن تبقى صامتة أمام هذا النظام الإرهابي في ايران، هذا النظام المليشياوي الذي يدعم كل حركات التخريب في المنطقه والعالم.”، بحسب ماجاء في البيان و أضافت الحزمة الوطنية العراقية في جانب آخر من بيانها من أنه” لا نحتاج لأي إثبات على تورط ايران في جرائمها الهائلة بحق الإنسانية وعليه يجب قطع رأس الأفعى في ايران لتنتهي كل مشاكل الارهاب والتطرف وينتهي دور روسيا بوتين وايران خامنئي في بناء وتحريض العصابات والمافيات والجماعات الارهابية وتجارة وترويج المخدرات وحمامات غسيل المخ والإتجار بالبشر مع داعش ومع كل شي مدمر للشعوب وهما سبب كل ويلاتها واحزانها.”،

وأشارت في جانب آخر الى العملية الارهابية في اسطنبول و ربطت بينها و بين النظام الايرانية بقولها:” إن المجزرة التي قام بها سفاح اسطنبول أخيراً خير مثال. وكما نعلم بان سجون ايران الموصدة لا تخرج منها حشرة فكيف خرج سفاح اسطنبول من سجنه في ايران وعبر الحدود الى تركيا ومعه سلاح وأموال ووثائق مزورة. وكذلك فإن الأسئلة واردة حول أسباب هروب الارهابيون الذين قاموا بأبشع الجرائم بحق مواطنين ابرياء، وكيف هربوا من السجون والمعتقلات العراقية ولماذا توجهوا الى ايران؟، فما هو جواب سلطة الملالي في قم وطهران عليها؟. ومن هنا نؤكد بأن ايران رأس الأفعى ومنبع الشر حيث نرى أن داعش قد إرتكب جرائم في كل الدول العربية وفي العديد من دول العالم ماعدى ايران لماذا؟ وهذا السؤال لابد أن يوخذ بعين الإعتبار.”.

وأکدت الحزمة الوطنية العراقية في جانب آخر من بيانها من إنها تٶ-;-کد بإستمرار” على وجود علاقة “لداعش” بإيران خامنئي، ونشرت العديد من البيانات بخصوص دعم إيران لداعش وتزويدها بالسلاح والمال وبينت المدى الذي استفادت إيران خامنئي من وجود داعش وبأقصى الحدود، بحيث تمكنت بذريعة هذا التنظيم من أن تحقق أطماعها التوسعية في كل من سوريا والعراق واليمن ولبنان … وهنا لابد أن نسأل لماذا تزود طهران وبشكل متزامن مجموعات وميليشيات مختلفة عقائديا في بعض الأحيان ومتصارعة حينا آخر بالسلاح الوفير والمال الكثير؟ ونحن على يقين بأن الجواب هو من أجل افتعال الأزمات وإستمرارها في دول المنطقة. لأن ملالي النظام الإيراني يقولون يجب علينا أن ندعم كل من يساعد على افتعال الأزمات حفاظاً على نظام الحكم في العراق وسوريا، كما أن الشاهد الآخر على هذا الدعم هي الميزانية السرية الإيرانية لسفاراتها في دول المنطقة حيث تخصص أموال كبيرة لآخرين لا يفرقون بينهم وبين داعش لما في داعش فائدة كبيرة لمصالح ملالي خامنئي الإستعمارية في المنطقة.”،

مشددة على إن هنا‌ك” اعترافات ووثائق تؤكد بأن تنظيم “داعش” يتم إدارته وتحريكه من غرفة عمليات خاصة في عدة مدن ايرانية أهمها في مدينة “مشهد” عاصمة محافظة خراسان. وإن غرفة العمليات هذه يديرها قادة كبار بالمخابرات الروسية والإيرانية، بهدف خلق فوضى هدامة في المنطقة عامة، ودول الخليج العربية ومنها السعودية بصورة خاصة.”، مستطردة بأن” كل عمل داعشي لابد أن تكون له خلفية في ايران. ونأمل ان يكون الأتراك حكماء بالتحقيق مع سفاح استنبول لمعرفة الجهة المسؤولة عن مجزرة استنبول وبالأشتراك مع الشبح داعش. ومعرفة سبب عدم سماعنا لاي عمل ارهابي في ايران او حتى تصريح لقيادات الإرهاب ضد ملاليها فبالحقيقة انها تسخر كل اموال الشعب الإيراني لتمويل ميليشياتها التي تستهدف دول المنطقة.

حتى ان قادة القاعدة وعائلاتهم تتمتع بالحماية بطهران.”، وأکدت الحزمة الوطنية العراقية على أهمية الدور الامريکي في مساعدة الشعب العراقي للقضاء على داعش بتشديدها على إن” العراقيين وجهوا ضربة قاصمة لـ”داعش” لكن من خلال الدعم الأمريكي، وهم الآن بصدد القضاء على الإرهاب وتحرير مدينة الموصل والعمل ‏المشترك بين امريكا وكل العراقيين بمختلف طوائفهم وقومياتهم لتحقيق هذه الانتصارات.”، وإختتمت بيانها من أن” الفرصة التاريخية سانحة الآن وإنها لا تعوض لتعزيز تحالف العراق مع امريكا وتعميق التعاون معها بكل المجالات. والعمل مع أمريكا الواسعة بقدراتها والتي بيدها مفاتيح حل كثير من مشاكل العراق لذلك فإنه من الواجب والفرض دعوة امريكا لبناء قواعد شراكة ثابته مع شعب العراق .”.

المصدر : نزار جاف
اضافة خبر | مركز الاخبار