الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمستشار المندوب السامي الايراني سفيرا!

مستشار المندوب السامي الايراني سفيرا!

الارهابي ايرج مسجدي مع عدد من عناصر حرس ملاي طهران

كبابات – منى سالم الجبوري : تحفل الاحداث و التطورات الجارية في العراق بالکثير من المفارقات الغريبة من نوعها خصوصا فيما يتعلق بدور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يبدو إنه قد تجاوز کل الحدود و المقاييس و بات يتصرف مع العراق کدولة محتلة له بمنتهى الوضوح.العراق الذي صار ومنذ 9 نيسان 2003،

مسرحا للنشاطات و التحرکات المشبوهة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و طفق يعبث بکل الامور و القضايا المتعلقة بالعراق و الشعب العراقي بما يتلائم و يتناغم مع مخططاته المشبوهة، وليس بالامکان أبدا أن تجد مجالا و حيزا ما في هذا البلد إلا و تجد الانف النتن لهذا النظام الارعن محشورا فيه، إذ يتصرف وکأنه دولة محتلة للعراق ولکن بإمتيازات و صلاحيات مطلقة تتجاوز الاحتلالين البريطاني و الامريکي للعراق، ذلك إن کلا الاحتلالين لم يتمکنا أبدا أن يقوما بما قام هذا النظام من نشاطات و تحرکات تعدت حدود السماجة و الذوق بفراسخ.

بعد إنتهاء مدة عمل السفير الايراني الحالي حسن دانائي فر، والذي تميزت فترته بتدخلات سافرة من جانب نظامه وصلت الى حد بأن صارت السفارة الايرانية في بغداد مرجعا و محکا للعديد من الاطراف السياسية العراقية التابعة لطهران، وبعد أن کان هناك من يعتقد بأن طهران من الممکن أن تخفف من سياق تدخلاتها في العراق و تعين سفيرا يمهد لهذا الامر، فقد جاءت النتيجة کما هو معتاد دائما أي مخالف و معاکس لما هو منتظر، حيث تم تعيين العميد إيرج مسجدي، المستشار الاعلى لقائد فيلق القدس قاسم سليماني، سفيرا جديدا لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق،

مسجدي هذا لمن لايعرفه، من المولعين و المتفاخرين بالتدخلات الايرانية في دول المنطقة، وهو يشرف حاليا على قيادة ميليشيات الحشد الشعبي، حيث يتلقى كل من هادي العامري وأبو مهدي المهندس (قياديين في الحشد) أوامرهما بشكل مباشر منه، وقد صرح بعد تعيينه بهذا المنصب، بأنه”كان الخط الأمامي لمقاتلينا حتى الأمس هو آبادان وخرمشهر ومهران وحاج عمران ولكن الآن هو الموصل ولبنان وحلب وسوريا.”، کما إنه أيضا صاحب التصريح الشهير في شهر حزيران الماضي من إن”القتال في سوريا والعراق هو الدفاع عن الحدود الايرانية.”، وهذا يعني بأن طهران ستتمادى کما هو منتظر منها في تدخلاتها في العراق ولن تکترث لکل أصوات الاحتجاجات و الرفض هنا و هناك، ذلك إن هذا النظام و کما تٶکد المقاومة الايرانية دائما لايفهم و يهتم إلا للغة القوة و أسلوب الحزم و الصرامة، وطالما کان اسلوب الرفض لسياسات طهران تجاه العراق عراقيا و عربيا و دوليا، يتخذ سياقا نظريا و شفويا، فإن هذا النظام سيتمادى أکثر و أکثر وإن تعيين مستشار الارهابي قاسم سليماني الذي هو بمثابة المندوب السامي الحاکم في العراق سفيرا، فإن ذلك يعني بأن هذا النظام يعد لمرحلة جديدة غير مسبوقة لتدخلاته في العراق و المنطقة.