الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمموسكو تستبعد «الهيئة» عن «آستانة»... والفصائل تتمسك بـ {المتمرسين} في المفاوضات

موسكو تستبعد «الهيئة» عن «آستانة»… والفصائل تتمسك بـ {المتمرسين} في المفاوضات

رياض حجاب و انس العبده
تحذير من نسف مرجعية جنيف وقرارات مجلس الأمن
الشرق الاوسط – بيروت: يوسف دياب: تتسارع التحضيرات الروسية الهادفة إلى إطلاق محادثات سياسية بين المعارضة السورية وممثلين عن النظام في العاصمة الكازاخية آستانة، غير أن هذه المساعي تهددها ثلاثة معوقات، وهي: خرق النظام وقف إطلاق النار، ومحاولة موسكو استبعاد الهيئة العليا للمفاوضات، والثالث إعلان الفصائل الموقعة على الاتفاق إلزامها التام بحضور المعارضة السياسية المتمرّسة في العملية التفاوضية.

ورغم اقتراب تشكيل المعارضة وفدها إلى مؤتمر آستانة مع منتصف الشهر الحالي، أوضح رئيس وفد المعارضة السورية إلى جنيف، العميد أسعد عوض الزعبي، لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لم يتم حتى الآن توجيه دعوات للهيئة، لا من الروس ولا من قبل الأتراك»، مشيرًا إلى أن الهيئة «ستعقد اجتماعًا لها في وقت قريب في الرياض»، لافتًا إلى أن «أمورًا أساسية غير واضحة في بنود اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته بعض الفصائل مع الروس، عدا وجود بنود ضبابية».

ولا يبدو الزعبي قلقًا من تغييب الهيئة العليا عن أي مفاوضات، ويقول: «لا تستطيع روسيا أن تقلل من دور الهيئة العليا للمفاوضات، ونحن واثقون بأنه لا يمكن إجراء مفاوضات خارج موافقة الهيئة»، مذكرًا بأن «أسامة أبو زيد (المستشار القانوني للجيش الحر) الذي تحدث باسم الفصائل الموقعة على الاتفاق، أكد أنه لا يمكن المشاركة في أي مفاوضات ما لم تكن الهيئة العليا موجودة على الطاولة».

إلى ذلك أعلن مصدر بارز في المعارضة السورية لـ«الشرق الأوسط»، أن «الهيئة العليا للمفاوضات، ستجتمع في العاشر من الشهر الحالي في الرياض، لبحث المستجدات، واتخاذ موقف واحد بالمشاركة أو عدمها في محادثات آستانة»، مضيفا أن «الأمر يحتاج إلى دراسة متأنية ومناقشة سلبيات وإيجابيات القرار».

أما عضو المكتب السياسي في الجيش السوري الحرّ، زكريا ملاحفجي، فرأى، أن الروس «لديهم رغبة واضحة بإبعاد الأطراف الإقليمية والدولية المؤثرة في الملف السوري عن اتفاق وقف النار، وحتى عن محادثات آستانة المقررة منتصف الشهر الحالي، وأنهم ركزوا على إبرام اتفاق مع الفصائل العسكرية التي تتواجه معهم عسكريًا، ومع تركيا الدولة المؤثرة على هذه الفصائل».

وأوضح أن الجانب الروسي «عبر صراحة خلال اجتماعه بالفصائل، عن رغبته باستبعاد الهيئة العليا للمفاوضات بشكل كامل، غير أن الفصائل الموقعة على الاتفاق ملتزمة التزامًا ثابتًا وأكيدًا، بتمثيل القوى السياسية الشرعية الممثلة بالائتلاف السوري والهيئة العليا خصوصًا الدكتور رياض حجاب»، مؤكدًا في الوقت نفسه أن الفصائل «بحاجة إلى وجود الطرف السياسي المتمرّس في العملية التفاوضية، ومن المستحيل تخطيه أو تجاهله».

ويسود الغموض مآل المحادثات التي تستعجل روسيا عقدها قبل تسلم دونالد ترامب مقاليد الحكم في الولايات المتحدة الأميركية، وهو ما أشار إليه عضو الائتلاف السوري أحمد رمضان، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «حتى الآن ليس واضحًا طبيعة اجتماع آستانة من ناحية جدول أعماله والمشاركين فيه، وما إذا كانت الأمم المتحدة ستحضر أم لا، ومواقف الدول الـ15 الصديقة للشعب السوري والمخرجات المتوقعة منه». ورأى أن موسكو «تسعى لفرض أجندتها على الاجتماع من خلال التحكم بوفد المعارضة وتحديد محاور النقاش».

وكانت موسكو وأنقرة رعتا اتفاقًا يوم الخميس الماضي، يلزم أطراف الصراع في سوريا بوقف شامل لوقف النار على كل الأراضي السورية، والتحضير لمفاوضات الحل السياسي للأزمة السورية بالطرق السلمية.

وشدد أحمد رمضان على أن «وفد المعارضة في أي عملية تفاوضية يجب أن تشكله الهيئة العليا للمفاوضات، التي تضم ممثلين عن الائتلاف الوطني بوصفه الممثل الشرعي للشعب السوري، وعن القوى العسكرية والشخصيات المستقلة وهيئة التنسيق». وأضاف: «رغم ما ورد في نصوص اتفاق أنقرة لوقف إطلاق النار».

ولم تُعلن، حتى الآن، بنود الورقة التي اعتمدها الروس والأتراك وثيقة لمفاوضات آستانة المرتقبة، لكن العميد أسعد الزعبي، أكد أن «أي وثيقة للمفاوضات لا يمكنها أن تتجاهل قراري مجلس الأمن الدولي (2118) و(2254) اللذين صوتت عليهما الدول الـ15 في مجلس الأمن، واللذين اتخذا من بيان جنيف قاعدة للحل في سوريا». وسأل: «لماذا نترك كل هذه القرارات ونذهب إلى آستانة؟ وما فائدة مفاوضات من خارج الأمم المتحدة تقتصر الرعاية فيها على روسيا وتركيا؟»، مؤكدًا أن «أي حديث خارج مرجعية جنيف وقرارات الأمم المتحدة هو مضيعة للوقت، ومحاولة روسية لشرذمة المعارضة».

ولا يرى أحمد رمضان أي مشكلة في «تمثيل هيئة التنسيق ضمن الهيئة العليا للمفاوضات»، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن «القوى الكردية المنخرطة في صفوف الثورة، وفي المقدمة منها المجلس الوطني الكردي، الذي يضم القوى السياسية المؤثرة في الساحة الكردية، ممثلة أيضًا في الهيئة العليا والوفد المفاوض»، لكنه اعتبر أن «ما يسمى المنصات، هي مؤتمرات لا تعكس تيارًا سياسيًا منسجمًا، والذين شاركوا فيها ليسوا بعيدين عن النظام أو موسكو، ولذلك هم لا يمثلون المعارضة ولا يمكن أن يمثلوا في المفاوضات باسم المعارضة».