الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتغيير في إيران ضمانة للسلام و الامن في المنطقة

التغيير في إيران ضمانة للسلام و الامن في المنطقة

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية
وكالة سولا پرس – فهمي أحمد السامرائي: سبر أغوار الملف الايراني و البحث في جوانبه المختلفة، تضع المرء أمام حقائق و وقائع مفجعة تثير الحزن و السخط و الالم معا، ذلك إن الذي يجري في إيران اليوم و بعد 36 عاما من حکم نظام الجمهورية الاسلامية يميط اللثام عن مشاهد مأساوية تبين في خطها العام بأن الاوضاع في إيران قد وصلت ليس الى المرحلة الحرجة للحياة الانسانية وانما تجاوزتها أيضا!

جدران المدن الکبيرة في سائر أرجاء العالم تزين بإعلانات لمواد صناعية و زراعية و مستحضرات التجميل و غيرها، أما جدران المدن الايرانية المختلفة فهي تزخر بإعلانات لو علقت أية واحدة منها في أي بلد من بلدان العالم فإنه سيثير ضجة تنشغل بها وسائل الاعلام و البرلمان لأيام، حيث إن إعلان من قبيل:” أبيع أبني ذو ال5 أعوام”، أو إعلان من قبيل:”أبيع کليتي بأي ثمن تطلبونه”، أو:”أبيع قرنية عيني لإنني لاأمتلك ثمن رغيف واحد من الخبز”، هذه الاعلانات أو ماشابهتها تملأ جدران المدن الايرانية وهي وکما قلنا توضح ماقد قلناه بأن الاوضاع في إيران قد تجاوزت المرحلة الحرجة وهو مايعني بإن إيران صارت أمام مفترق بالغ الخطورة خصوصا فيما لو إستمر الحال على بعضه کما يقول المثل.

مايجري حاليا في إيران، هو حاصل تحصيل شعب يعيش أکثر من 70% منه تحت خط الفقر فيما يعاني 15 مليونا آخرين من المجاعة و تعاني 11 مليون عائلة إيرانية تحت وطأة الادمان على المواد المخدرة، الى جانب أکثر 36% من البطالة و مشاکل و أزمات حادة أخرى، والاسوء من ذلك ليس هنالك من أي أمل بتحسن الاوضاع وانما يعلم الجميع بأن الامور ستسوء أکثر و ينتظر الشعب الايراني الکثير من الويلات و المصائب الاخرى، ولذلك فإن بقاء هذا النظام يعني بالضرورة توقع کل ماهو أسوء، ولذلك فإن الشعب الايراني يتطلع للتغيير الذي طرحته و تطرحه المقاومة الايرانية کحل وحيد لکافة مشاکل و أزمات إيران.

هذا النظام الذي يجد في قمع الشعب الايراني و تصدير التطرف و الارهاب لدول المنطقة و تنفيذ مخططات الابادة و القتل ضد شعوب المنطقة و بالاخص الشعب السوري الذي يتعرض الى هجمة بربرية وحشية من جانب هذا النظام و مرتزقته ولعل مايجري في حلب أفضل و أسطع مثال حي على مانقول، ومن الخطأ الفاحش المراهنة على مزاعمه الکاذبة و المخادعة بشأن الاعتدال و الاصلاح فهو ليس إلا نظام يحترف القتل و الدمار و التطرف و الارهاب وهو معادي للجميع دونما إستثناء، خصوصا وإن مصائبه و بلاويه تنهال على رأس الشعب العراقي و الشعب اليمني و بقية شعوب المنطقة ولذلك فإن بقاء هذا النظام يعني إستمرار جرائمه و إنتهاکاته داخليا و إستمرار تهديد الامن و الاستقرار في المنطقة خارجيا وإن أفضل حل لهذا الامر هو التغيير في إيران من خلال مساندة و دعم نضال الشعب و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية.

فهمي أحمد السامرائي