الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالعربية نت:معارضة إيران تطالب بطرد طهران من التعاون الإسلامي

العربية نت:معارضة إيران تطالب بطرد طهران من التعاون الإسلامي

لمؤتمر الطارئ لمنظمة التعاون الإسلام
العربية نت : طالب ‘ المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ‘ المعارض، في بيان، المؤتمر الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي من أجل سوريا بطرد النظام الإيراني من المنظمة.

وبحسب البيان، قال محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس، إن ‘الحرب غير العادلة وغير المتكافئة التي فرضت على أهالي حلب وجرحت قلوب المسلمين كافة أثبتت مرة أخرى أن النظام الإيراني والحرس الثوري والميليشيات المرتزقة التابعة له هم العاملون الرئيسيون لهذه الأزمة وأن هذه الأزمة ستستمر ما لم يتم إخراج هؤلاء بالكامل عن سوريا’.
ورأى محدثين أن ‘حلب اليوم باتت محتلة بيد الحرس الإيرانيين المجرمين، فحضور الحرسي المجرم قاسم سليماني على أطلال حلب دليل على هذه الحقيقة’، على حد ما جاء في البيان.

وأكد محدثين أن ‘النظام الإيراني هو الطرف الوحيد الذي اشتبكت مصالحه في سوريا تماماً مع بقاء الأسد ونظامه والقضاء الكامل على المعارضة السورية، كما أن سقوط الأسد بمثابة ناقوس موت للنظام الإيراني’.
وكانت اللجنة التنفيذية على المستوى الوزاري عقدت اجتماعها الطارئ الخميس، في مقرّ الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بجدة بناءً على طلب دولة الكويت لبحث الوضع في سوريا في ظل تطورات الأوضاع المأساوية في مدينة حلب السورية.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية ‘واس’، فقد ناشدت منظمة التعاون الإسلامي، المجتمع الدولي باتخاذ التدابير اللازمة لوقف عمليات الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب السوري والتوقف الفوري عن عمليات إرهابه وتشريده خارج بلاده، وأكد أمين عام المنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين رفض دول المنظمة محاولات تفريغ المدن من سكانها لفرض واقع سكاني جديد يُحدث تغييراً ديمغرافياً لهذه المدن، وضرورة إقرار محاكمة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا من طرف محكمة الجنايات الدولية، بجانب إيجاد حل سياسي للأزمة السورية عبر استئناف التفاوض في إطار بيان جنيف 1 وعلى أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.