الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حلب.. كل حزن وأنت شامخة !ِ

مظاهرات دفاعاٌ عن حلب
عكاظ السعودية- جميل الذيابي: بعد ٢٠ سنة تتكرر مذبحة سربرنيتسا في حلب، ففي عام ١٩٩٥ قامت القوات الصربية بعمليات تطهير عرقي ممنهجة ضد المسلمين البوسنيين «البوشنياق»، على مرأى من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. بعد دخول الصرب، قاموا بعزل الذكور بين 14 و50 عاماً عن النساء والشيوخ والأطفال، وتصفيتهم ودفنهم في مقابر جماعية، واغتصاب نسائهم (ويكيبيديا). اليوم تتكرر مأساة العصر في حلب، إنها الكارثة الإنسانية وجريمة الإبادة المجنونة.

سقطت حلب الشرقية.. ومعها سقطت كل القيم العالمية المتعلقة بالقانون الدولي. فقد أقدم المجرم بشار الأسد على ارتكاب «تطهير» صريح، وتوافرت في غاراته وهجماته على أحياء حلب جميع أركان جرائم الإبادة الجماعية، وجرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية. وقد توافرت بشكل يجعلها سابقة تدرس لطلاب القانون والعلوم السياسية. والأكثر إيلاماً أن بشار ما كان ليقوم بذلك وحده، فهو عملياً لم يعد رئيساً سوى على مناطق محدودة، بينها العاصمة دمشق، بعدما فقد السيطرة على أرجاء كبيرة من البلاد تحت وطأة رفض الجماهير لنظامه، وثورتهم لاقتلاعه، لتتنسم سورية رائحة الحرية والعدالة. ما كان ليقدم على تلك الفظائع لولا الدعم الروسي والسلاح والميليشيات الإيرانية. كل العالم يعرف أن الثورة السورية السلمية وحدها جعلت نظام بشار يتآكل بعد اندلاعها ببضعة أشهر في عام 2011. وحين عزم الثوار على حمل السلاح بوجه السفاح أخذت المحافظات السورية تتهاوى واحدة بعد الأخرى لتخرج عن قبضة النظام الدموي.

ورأينا كيف بلغت الجرأة بالفصائل إلى درجة شن هجمات داخل دمشق، وعلى غير مبعدة من قصر السفاح. لكن روسيا وإيران تدخلتا لوأد ثورة السوريين، وإعطاء السفاح مدداً لتقتيل مزيد من أبناء وبنات شعبه. روسيا تبحث عن دور يستعيد أمجاد الاتحاد السوفيتي السابق، ولا يهمها أن يكون ذلك على جماجم السوريين في حلب وإدلب ودير الزور وغيرها من مدن البلاد. وإيران تريد بشار جسراً تصل عبره إلى حلمها المجنون بالهيمنة على لبنان وسورية والعراق وغزة والجزيرة العربية لإقامة الإمبراطورية الفارسية على جثث العرب.. ولا يهمها أن يكون ذلك بإغراق المنطقة في بحور من الدم.

المجازر والإعدامات الجماعية في حلب تنفذها قوات الحرس الثوري وميليشيات إيران، في ظل اللامبالاة الدولية حيال أكبر جريمة إنسانية في القرن الحادي والعشرين، ما جعل ممثل خامنئي يزف رسالة بشرى لقاسم سليماني قائد قوة القدس الإرهابية معتبرا الجريمة النكراء في حلب «أكبر عيدية»، معلنا يوم 17 ديسمبر القادم – يوم الاحتفال للشكر.

لقد كتبت مرات عدة أن بشار الذي يتذرع بمكافحة الإرهاب هو نفسه أكبر الإرهابيين. ولو تغاضينا عما مضى، فهو في أتون حربه على حلب – وبمساعدة روسيا وإيران – خصوصاً الحشد الشعبي الطائفي في العراق – فتح البوابة الغربية للموصل ليتيح لإرهابيي «داعش» الانتقال إلى تدمر التاريخية. هل تكون محاربة الإرهاب باحتضانه ومساعدته وإعطائه ملاذاً، وقاعدة عسكرية مدججة بالسلاح الثقيل في تدمر، ليواصل الترويع وتهديد أمن العالم بأسره؟ والسؤال الأكثر أهمية: هل يُعقل أن أمريكا بما تملك من أقمار اصطناعية وطائرات بلا طيار لم تَرَ قوافل «داعش» تغادر الطرق الترابية المغبرة من الموصل إلى تدمر؟!

إن مأساة حلب إدانة صارخة لضمير الإنسانية، وأكبر دليل على عجز «الألم» المتحدة، آسف «الأمم» التي ارتضاها العالم آلية بعد فشل عصبة الأمم، وباتت لا تعرف إلا «القلق»، بل هي أقوى صيحة تعيِّر البشرية بموت ضميرها، وصمت دولها الكبرى على فظاظة الدب الروسي المستعد لتدمير أي حاجز جيوسياسي يعترض طريقه لإعادة القطبية الثنائية للعالم بدل الدولة العظمى الوحيدة.

ولا شك في أن فضيحة مأساة إبادة حلب ستظل عاراً يلاحق إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما، التي ظلت مترددة ومتناقضة وتسوِّف بشأن حل الأزمة السورية أو تسليح الفصائل المعتدلة المعارضة.

أما في العالم العربي فسنظل نصدر بياناً تلو بيان، يندد بالوحشية، وبحمامات الدم، ونؤكد ضرورة الحفاظ على وحدة سورية… على رغم أن الحقيقة المرة الصادمة هي أن سورية تحتلها موسكو وطهران، ويعبث بها مرتزقة إيران، وتمطرها الطائرات الروسية بالصواريخ.

وكل حزن.. وأنتم بحزن.. وحلب شامخة لا تموت!.