الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاهتمام وسائل الإعلام لمؤتمر صحفي في بروكسل المقاومة الايرانية تكشف عن موقع...

اهتمام وسائل الإعلام لمؤتمر صحفي في بروكسل المقاومة الايرانية تكشف عن موقع نووي سري للنظام الايراني

Imageنقلت صحيفة هيرالد تريبيون الدولية الخبر بعنوان «المعارضة الايرانية تقول ان نظام طهران يسارع في تطوير برنامجه النووي» عن مؤتمر المقاومة الايرانية في بروكسل وكتبت تقول: أعلن محمد المحدثين أن النظام الايراني دخل مرحلة جديدة من مشروعه النووي. وأضاف ان النظام أسس ولأول مرة مركزاً للسيطرة والقيادة لانتاج القنبلة النووية وأقام في الجنوب الشرقي للعاصمة مركزاً لانتاج الرؤوس النووية.
وأكدت هيرالد تريبيون الدوليه قائلة: قبل أربعة أعوام كشفت المعارضة الايرانية عن تقارير حول موقعين نووين سريين مما كشف عن نشاطات نووية سرية لايران كانت مدة عقدين من الزمن طي الكتمان. وقال محمد المحدثين: ان ابقاء المعارضة الرئيسية في قائمة الارهاب يعني من وجهة نظر النظام اعطاء جواز دولي له لنيل السلاح النووي.

من جانب آخر بثت رويترز صوراً عديدة عن المؤتمر الصحفي وقالت: المقاومة الايرانية كشفت عن موقع نووي سري للنظام الايراني. وكالة أنباء الاسوشيتدبرس هي الأخرى قالت ان المعارضة الايرانية أعلنت يوم الأربعاء ان النظام الايراني دخل مرحله جديدة من مشروعه النووي وأسس مركزاً للسيطرة والقيادة للنشاطات النووية ومركزاً لانتاج الرؤوس النووية. وأضاف محمد المحدثين: ان انعدام الحزم من قبل المجتمع الدولي تجاه النظام الايراني منح الفرصة له أن يقترب من الحصول علي القنبلة النووية.
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية: أعلنت المعارضة الإيرانية في المنفى أن نظام طهران يتابع بكل نشاط مشروعه لإنتاج الأسلحة النووية. إنهم قدموا تفاصيل عن موقع خاص للنظام الإيراني لصنع رؤوس نووية عملياتية. وتنافي هذه التقارير تقرير الأجهزة الاستخبارية الأمريكية الصادر في شهر كانون الأول الماضي والذي جاء فيه أن إيران أوقفت مشروعها للأسلحة النووية في عام 2003.
وقال محمد سيد المحدثين: «لا شك أن النظام الإيراني يقوم حاليًا بتطوير مشروعه لصنع القنبلة النووية».
إنه قدم في بروكسل معلومات للصحفيين، قائلاً: «إن هذه المعلومات قد تم جمعها من موقعين في إيران يقومون فيهما بإجراء بحوث سرية للغاية على الرؤوس النووية.
وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن النظام الإيراني ليس لم يوقف مشروعه للأسلحة النووية فحسب وإنما صعّد نشاطاته بوتيرة متسارعة أيضًا وتولى فيلق الحرس مزيدًا من السيطرة على هذا المشروع.
وقال سيد المحدثين إن  النظام الإيراني مسح جميع آثار مركزه للأبحاث في عام 2003 ونقله إلى موقع «موجده» القريب من جامعة «مالك الأشتر»… وعرض سيد المحدثين صورًا فضائية لإثبات هذه التقارير.
وقال قناة «فوكس نيوز» الأمريكية في تقرير لها عن المؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية: لقد شاهدنا صورة جديدة لمشروع الأسلحة النووية للنظام الإيراني. ففي الوقت الذي ننتظر فيه تقريرًا سريًا للغاية تصدره الوكالة الدولية للطاقة النووية فهنا يطرح سؤال وهو هل فتحت هذه الوكالة عينها أخيرًا على الخطر الذي يمثله النظام الإيراني؟  وهل يعمل النظام الإيراني على إنتاج رؤوس نووية؟
إن التقارير الجديدة ضد المشروع النووي للنظام الإيراني تأتي تمامًا على أعتاب إصدار الوكالة الدولية للطاقة النووية تقريرها عن المشروع النووي لهذا النظام. إن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي كشف عن هذه المعلومات مجموعة يعتبر الأغلبية تقاريرها ذات مصداقية لأنهم أول من كشفوا عن المشروع النووي للنظام الإيراني.
ويقول التقرير الجديد الصادر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن النظام الإيراني يعمل نشطًا على إنتاج رؤوس نووية ويساعدهم في ذلك مهندسون من كوريا الشمالية.
وكتبت صحيفة «يو. إس. تودي» الأمريكية تقول: «يوم الأربعاء أعلنت المعارضة الإيرانية أن نظام طهران صعّد نشاطاته في إطار مشروعه لإنتاج أسلحة نووية بمافيها رؤوس نووية. ففي مؤتمر صحفي له اعتبر محمد سيد المحدثين تقرير الأجهزة الاستخبارية الأمريكية تقريرًا غير دقيق قائلاًَ: «إن النظام الإيراني وبعد فترة قصيرة استأنف مشروعه لصنع أسلحة نووية في مركز آخر، والآن قام بتسريع عملياته لإنجاز المشروع المذكور».