السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمالمفردات المستخدمة في تقرير الاجهزة الاستخبارية الأمريكية لم تكن صائبة

المفردات المستخدمة في تقرير الاجهزة الاستخبارية الأمريكية لم تكن صائبة

رئيس هيئة الاستخبارات القومية الأمريكية يحذر من خطر البرنامج النووي للنظام الإيراني
Imageالمفردات المستخدمة في تقرير الاجهزة الاستخبارية الأمريكية لم تكن صائبة
حذر رئيس هيئة الاستخبارات القومية الأمريكية مايك مك كانل من خطر البرنامج النووي للنظام الإيراني وقال: المفردات المستخدمة في تقرير الاجهزة الاستخبارية الأمريكية لم تكن صائبة. باعتقادي لم نخصص وقتاً كافياً لتمحيص هذا التقرير. يجب أن نأخذ بنظر الاعتبار أن لكل برنامج نووي ثلاثة أجزاء، الجزء الأول امتلاك المواد الانشطارية، اضافة الى ذلك لابد من امتلاك القدرة التقنية لتصميم سلاح نووي وما تم وقفه في 2003 كان جزءًا من النشاطات النووية للنظام الايراني حول تخطيط التسلح النووي.

الا أن النظام الايراني لايزال يواصل نشاطاته لامتلاك المواد الانشطارية. فهذا النظام لا يزال يسعى من أجل الحصول على الصواريخ لاطلاق السلاح النووي. ولكن الجزء الأصعب لأي مشروع نووي هو الحصول على المواد الانشطارية والجزء الاسهل هو تخطيط التسلح النووي. لذلك عندما ألقيت كلمة أمام الكونغرس مؤخراً كان هدفي ايضاح هذه المسألة في اطارها.
وقال مايك مك كانل في حديث لقناة فوكس نيوز: أرى أن برنامج النظام الايراني لتخصيب اليورانيوم ونشاطاته التي ستفضي الى هذه المرحلة (صنع أسلحة نووية) أمر خطير وأن النهج الذي كان النظام قد اعتمده للحصول على الاسلحة النووية لم يتغير بشكل ملفت لكون هذا النظام قد أوقف فقط جزء التخطيط التقني للاسلحة النووية بينما بامكان النظام الايراني أن يواصل هذا المشروع. يذكر أن نشاطات ايران كانت سرية. اذن بامكانه أن يعيد نشاطاته من جديد دون معرفتنا لذلك.
يذكر أن لجنة الأبحاث الدفاعية والإستراتيجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أصدرت بياناً يوم 15 شباط الجاري أعلنت فيه: إن التقرير الأخير لرئيس هيئة الاستخبارات القومية الأمريكية المقدم إلى مجلس الشيوخ الأمريكي وتعبيره عن قلقه حيال كيفية أصداء «تقييم الاستخبارات القومية» حول نشاطات النظام الإيراني النووية يأتي شاهدًا آخر على صحة ودقة البيانات الكاشفة الصادرة عن المقاومة الإيرانية وكون أضاليل ومراوغات النظام الإيراني غير متناهية. الواقع أن التقييم السابق كان متأثرًا من أضاليل النظام الإيراني وفي الوقت نفسه كان يحتوي على أخطاء كبيرة شكلاً ومضمونًا قد تم تصحيح بعضها في التقرير الأخير وذلك بفعل المواقف السياسية للأجنحة المتنافسة في عام الانتخابات الأمريكية