الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمرابطة الاكاديميين العراقيين تكشف سجل العميل الايراني خدابنده

رابطة الاكاديميين العراقيين تكشف سجل العميل الايراني خدابنده

انشأ جمعية "انسانية" بتمويل من المخابرات الايرانية و محكمة بريطانية تدرج موقعه الالكتروني على قائمة الارهاب
Imageحذرت رابطة الأكاديميين والمثقفين العراقيين من وجود عميل لمخابرات النظام الايراني وفيلق القدس التابع له المدعو «مسعود خدابنده» ونشاطاته الخطيرة تحت يافطة «الدفاع عن حقوق الانسان» و«حق اللجوء» وغيرها من المسميات الأخرى.
وافادت في بيان اصدرته مؤخرا ان  بريطانيا ساحة العمل السابقة لهذا العميل الايراني .
واشارت الى كشف لجنة برلمانية بريطانية موثوقة عن تعاون " خدابنده " مع النظام الايراني في قمع وقتل المعارضين للنظام الايراني .

وجاء في البيان أنه و" بالرغم من تحذيرنا لم يغادر هذا العميل الاراضي العراقية و ظل يواصل خدماته للنظام الايراني وبالتعاون مع بعض المجموعات الارهابية في العراق" .
واضاف البيان انه " انطلاقاً من التزامنا بتوعية الرأي العام ووسائل الاعلام والصحافة والجهات والمؤسسات المعنية  نلخص فيما يلي نشاطات هذا العميل مرة أخرى:
1-    قامت سفارة النظام الايراني وبمساعدة (خدابنده) بتشكيل جميعة انسانية تحمل اسم «سحر» بهدف تمويل عناصر وزارة المخابرات الايرانية الوافدة الى العراق.
 فهناك مؤسسات حكومية ايرانية عديدة تحمل نفس التسمية منها قناة «سحر» التي تبث برامجها باللغتين العربية و الكردية وتروج أفكار وأهداف النظام الايراني في العراق.
 وأعلن (خدابنده) في أحد مواقعه على الانترنت تأسيس هذه الجمعية  الانسانية فيما أعلنت محكمة بريطانية مؤخراً هذا الموقع أحد المؤسسات التي تعمل كواجهة لمخابرات النظام الايراني.
2-    ومن أجل تشكيل هذه الجمعية زار (خدابنده) مدينة الخالص عدة مرات واجتمع مع بعض المجموعات الارهابية العاملة ضد معارضي النظام الايراني سواء من العراقيين أو من مجاهدي خلق. بينهم التقى بـ (عبدالرسول ملا حميد السعدي) الملقب بـابو حيدر و(ابو تبارك الساعدي) و (خضير محمد احمد) المعروف بابو اسامة الخالصي وهؤلاء كلهم من قادة فرق الموت. ابو اسامة متهم بتفجير حافلة كانت تقل عمالاً بالقرب من الخالص عام 2006 مما أدى الى سقوط عدد كبير منهم بين قتيل وجريح.
3-    وعقب هذه الزيارات، تعرضت محطة لضح المياه في منطقة الخالص للتفجير كانت تغذي 20 ألفاً من أهالي المنطقة ومجاهدي خلق بالمياه. ووجه جميع أهالي المنطقة أصابع الاتهام نحو فيلق القدس للنظام الايراني.
4-    استنكر العديد من المنظمات والتيارات الوطنية والعشائرية لحد الآن وجود عملاء مخابرات النظام الايراني وتحركات "خدابنده" في العراق وشككوا في حرية تردداته وتحركاته.
العميل (خدابنده) شارك في 31 كانون الثاني وبالتعاون مع فاضل الشويلي في وزارة الامن العراقي في ندوة وقدم خلالها نفسه «خبيراً فرنسياً»!! والسفارة الايرانية تنظم عبر عناصره في قناة العراقية مقابلات مع أياديه حيث أظهرت العراقية على شاشتها يوم 31 كانون الثاني العميل (خدابنده) تحت عنوان «خبير فرنسي في الارهاب» مما أثار استغراباً كبيراً بالنسبة لاختراق النظام الايراني في هذه الوسيلة الاعلامية.
وهناك شخص يدعى حسين الاسدي يعمل كرابط بين وزارة المخابرات الايرانية وبين قناة العراقية والعديد من الجهات الأخرى في العراق حيث يجند الافراد التابعين للنظام في هذه القناة مقابل مال.
ان أسماء هؤلاء الأشخاص مسجلة لدى القوات المتعددة الجنسية. ويقول موظفون في العراقية ان السفارة الايرانية خصصت ثلاثة من عملائها الآخرين لاجراء مقابلات لصالح أجندة النظام الايراني السياسية.
5-    ان أيادي النظام الايراني يجرون ارتباطاتهم في وزارة الأمن مع عنصر يدعى «حيدر الجواهري» وهو رابط وزارة المخابرات الايرانية وأحد المسؤولين في فيلق القدس باسم مستعار «علي اكبر رضا».
وكان «حيدر الجواهري» قد اعتقل في كانون الثاني عام 2005 بتهمة التجسس لصالح النظام الايراني في العراق الا أنه تم اطلاق سراحه اثر وساطة النظام الايراني.
وحول ارتباطات فاضل الشويلي بفيلق القدس ووزارة المخابرات الايرانية وزياراته لطهران سنصدر تقريراً منفصلاً.
 
6-           العميل (خدابنده) قام وبالتنسيق مع السفارة الايرانية في بغداد بحشد عدد من عملاء المخابرات الايرانية واستقدمهم من كندا والنرويج وأمريكا وجمعهم في فندق المنصور ببغداد.
7-            وتدفع سفارة النظام الايراني في بغداد فاتورة نفقات هؤلاء العملاء وهناك عنصران رابطان بينهم وبين فيلق القدس يدعيان (طباطبائي) و (نوبخت).
نحن نحذر جميع القوى الوطنية العراقية من نشاطات عملاء وزارة المخابرات الايرانية المناهضة للعراق وندعو الى وضع حد لوجودهم في بلدنا الحبيب.