الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بشار الاسد الرئيس الدمية

الملا علي خامنئي و بشار اسد
كلمة الرياض: من منا يعتقد أن بشار الأسد يحكم سورية فعلاً؟ الجواب الواقعي لا أحد يعتقد ذلك ولاحتى الدائرة الضيقة لرئيس النظام السوري، وحتى قبل ان تتدخل روسيا – حفاظاً على مصالحها وليس من أجل الأسد – كانت إيران هي من تسّير الأمور كما تريد وليس للنظام السوري الذي أصبح وضعه هامشياً في كلتا الحالتين وحتى اللحظة.

بشار الأسد وفي تصريح لصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية اعترف ان التدخل الروسي في الأزمة السورية كان بمثابة طوق النجاة الذي انقذ نظامه من الانهيار، زاعماً أنهم لم يطلبوا منه أن يكون “رئيساً دمية” وكان صادقاً في قوله لأنهم ليسوا في حاجة ان يؤكدوا المؤكد فتلك هي الحقيقة بعينها لأنه بعد التدخل الإيراني في الشأن السوري ومن بعده التدخل الروسي أصبح النظام السوري مجرداً من كل صلاحياته ولم يعد سوى منفذ للأوامر التي تملى عليه وينفذها بحذافيرها دون تفكير، وحتى التفكير لم يعد مسموحاً له به،

فسورية أصبحت رهينة في أيدي الروس والإيرانيين على التوالي، ومن يعتقد ان النظام له في الأمر شيء فهو مخطىء تماماً، فالنظام السوري كان مستعداً لأن يعقد أي تحالفات وبأي شروط من أجل البقاء على كرسي السلطة، ذلك النظام لم يتورع عن قتل الشعب السوري بطرق مبتكرة ومنها البراميل المتفجرة التي لاتفرق على من تسقط فقط من أجل البقاء في الحكم، لم يطرف له جفن من مقتل أكثر من ثلاثمئة ألف سوري أو يزيد نتيجة لحرب هو من كان البادىء بها، لا يعرف أي إحساس من الأحاسيس الإنسانية لمسؤوليته عن تهجير أكثر من عشرة ملايين سوري داخل سورية وخارجها، كل ذلك لايعنيه كما يعني له البقاء في السلطة حتى وإن كان بالفعل “رئيساً دمية” .