الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيمنظمة التعاون الإسلامي تدين بشدة مليشيات الحوثي وصالح ومن يدعمهم

منظمة التعاون الإسلامي تدين بشدة مليشيات الحوثي وصالح ومن يدعمهم

الحوثيين و الملا علي خامنئى
أكدت منظمة التعاون الإسلامي على المستوى الوزاري أن من يدعم المليشيات الحوثية وصالح ويمدهم بالسلاح وتهريب الصواريخ البالستية والأسلحة إليهم، شريكا ثابتا في الاعتداء على مقدسات العالم الإسلامي وطرفا واضحا في زرع الفتنة الطائفية ، وداعما أساسيا للإرهاب ، وأن التمادي في ذلك يؤدي إلى عدم الاستقرار والإخلال بأمن العالم الإسلامي بأسره واستهزاءً بمقدساته .

وأدان البيان بأشد العبارات النظام الإيراني تلويحا الذي يدعم مليشيات الحوثي وصالح بالسلاح والقذائف والصواريخ لاستهداف مكة المكرمة بوصفه اعتداء على حرمة الأماكن المقدسة في المملكة العربية السعودية واستفزازاً لمشاعر المسلمين حول العالم ودليلا على رفضهم الانصياع للمجتمع الدولي وقراراته ، مُطالباً في الوقت ذاته جميع الدول الاعضاء بوقفة جماعية ضد هذا الاعتداء الآثم ومن يقف وراءه ويدعم مرتكبيه بالسلاح بوصف المساس بأمن المملكة إنما هو مساس بأمن وتماسك العالم الإسلامي بأسره.

وفي ما يلي النص الكامل للبيان الختامي:

منظمة التعاون الإسلامي
الصوت الجامع للعالم الإسلامي
Sabt, 5 Safar 1438 AH

وثائق الدورة الثالثة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية …
البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية الطارئ علي المستوي الوزاري حول إطلاق مليشيات الحوثي-صالح صاروخ باليستي باتجاه مكة المكرمة

التاريخ: 05/11/2016

عقدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي علي المستوي الوزاري اجتماعا طارئا بمقر الأمانة العامة للمنظمة يوم السبت الموافق الخامس من نوفمبر 2016 وذلك لمناقشة التطور الخطير الاخير والمتمثل في إطلاق مليشيات الحوثي –صالح صاروخا باليستيا باتجاه مكة المكرمة.

بعد مناقشات ومداولات مستفيضة, اتفق المشاركون بالإجماع علي ما يلي:
1. أدان الاجتماع بأشد العبارات مليشيات الحوثي-صالح ومن يدعمها ويمدها بالسلاح والقذائف والصواريخلاستهداف مكة المكرمة بوصفه اعتداء علي حرمة الأماكن المقدسة في المملكة العربية السعودية واستفزازاً لمشاعر المسلمين حول العالم ودليلا علي رفضهم الانصياع للمجتمع الدولي وقراراته.

2. أكد الاجتماع علي البيانات الصادرة عن الدول الأعضاء وغير الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية التي أدانت واستنكرت بشدة هذا الاعتداء الذي يهدف الي زعزعة الامن والاستقرار في الأراضي المقدسة والي اجهاض جميع الجهود المبذولة لأنهاء النزاع في اليمن بالطرق السلمية.
3. أكد الاجتماع دعم الدول الأعضاء للمملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب وضد كل من يحاول المساس بها, أو استهداف المقدسات الدينية فيها, وتضامنها مع المملكة في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ علي امنها واستقرارها, وطالب في الوقت ذاته جميع الدول الاعضاء بوقفة جماعية ضد هذا الاعتداء الاثم ومن يقف وراءه ويدعم مرتكبيه بالسلاح باعتبار أن المساس بأمن المملكة انما هو مساس بأمن وتماسك العالم الإسلامي بأسره.

4. أكد الاجتماع أن من يدعم المليشيات الحوثية –صالح ويمدهم بالسلاح وتهريب الصواريخ البالستيةوالأسلحة إليهم يعد شريكا ثابتا في الاعتداء علي مقدسات العالم الإسلامي وطرفا واضحا في زرع الفتنة الطائفية وداعما أساسيا للإرهاب وأن التمادي في ذلك يؤدي الي عدم الاستقرار والاخلال بأمن العالم الإسلامي بأسره واستهزاء بمقدساته.

5. طلب الاجتماع من جميع الدول الأعضاء والمجتمع الدولي اتخاذ خطوات جادة وفعالة لمنع حدوث أو تكرار مثل هذه الاعتداءات مستقبلاً, ومحاسبة كل من هرب هذه الأسلحة ودرب عليها واستمر في تقديم الدعم لهذه الجماعة الانقلابية.
6. أوصي الاجتماع بعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء في مكة المكرمة لبحث استهداف مليشيات الحوثي-صالح لمكة المكرمة وذلك خلال الأسبوعين القادمين.

7. طلب الاجتماع من الأمين العام اتخاذ جميع التدابير لتنفيذ هذا القرار وابلاغه الي الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية وإعداد تقرير بشأنه للاجتماع الوزاري القادم.

المادة السابقة
المقالة القادمة