الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانقارئ القرآن في بيت المرشد المتهم بالاغتصاب يهدد بفضح «مثلية» 100 من...

قارئ القرآن في بيت المرشد المتهم بالاغتصاب يهدد بفضح «مثلية» 100 من مسؤولي النظام

سعيد طوسي»، المتهم بجريمة اغتصاب 19 من طلابه الأطفال  

طهران – وكالات: تتواصل فضائح الجنس المتورط فيها أحد أشهر قارئي القرآن والمقربين من المرشد الأعلى الايراني علي خامنئي، فصولاً بإحداثها ضجة إعلامية واسعة غير مسبوقة في الأوساط الشعبية والسياسية وأجنحة النظام المختلفة.

وكشفت تقارير أن قارئ القرآن في بيت المرشد محمد كَندُم نجاد طوسي المعروف بـ»سعيد طوسي»، المتهم بجريمة اغتصاب 19 من طلابه الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً خلال السنوات الماضية، هدد بأنه إذا تمت محاكمته، سيفضح أمر 100 آخرين من مسؤولي النظام ويجرّهم إلى المحكمة بتهمة المثلية الجنسية.

ورغم محاولة النظام «لملمة» الفضيحة التي تفجرت منذ العام 2012، إلا أنها وجدت طريقها للانتشار في وسائل الإعلام الغربية، بعد شهادات ثلاثة من الضحايا لشبكة «صوت أميركا ـ الفارسي».

وذكرت صحيفة «الغارديان» البريطانية أن الرجال الثلاثة اتهموا سعيد طوسي، الحاصل على جائزتين عالميتين في تلاوة القرآن، بالتحرش الجنسي والاغتصاب عندما كانوا في الـ12 من أعمارهم، لكن السلطات القضائية تجاهلت الدعاوى المقدمة ضده، الأمر الذي وضعها في موقف حرج جداً.

وجاء لجوء الضحايا الثلاثة لإعلام في الخارج بعد التعتيم الإعلامي والتهديدات والمحاولات المكثفة التي مارسها بعض مسؤولي مكتب خامنئي لـ»لملمة الفضيحة» منذ العام 2012.

وذكر بعض الضحايا، للشبكة التلفزيونية الأميركية أن دعاواهم قوبلت بالرفض من قبل النظام القضائي، فيما تناولت صحيفتا «شرق» و»اعتماد» تقارير تؤكد أن طوسي، الذي يبلغ من العمر 46 عاماً، قام باعتداءات جنسية.

في المقابل، وصف سعيد طوسي تلك الدعاوى بأنها كاذبة، قائلاً إنها تهدف إلى تشويه صورته وصورة المرشد خامنئي.

وتؤكد التقارير أن عدد الأشخاص الذين تحدثوا عن اعتداءات جنسية تعرضوا لها من قبل الطوسي بلغ 10 أشخاص من بين آخرين لم يتحدثوا بعد.

وفي البرنامج التلفزيوني لـ«صوت أميركا الفارسي»، كشف الرجال الثلاثة من ضحايا الاغتصاب أنهم يمتلكون أدلة مكتوبة وصوتية تشير بوضوح على ما قام به «قارئ قرآن بيت المرشد»، حيث يعترف بخط يده أنها «غلطة» لن يقوم بتكرارها ثانية.

وفي تسجيل صوتي نشره برنامج «صفحه آخر»، يقول سعيد طوسي إن المرشد خامنئي على علم بالملف واتفق مع رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني على لملمة الموضوع حفظاً لهيبة واعتبار «المؤسسة القرآنية» في البلاد.

من جهة أخرى، طالبت كتلة النواب السنة في البرلمان الإيراني، اول من امس، الرئيس حسن روحاني، بتخصيص مقاعد لهم في الحكومة بعد استقالة ثلاث وزراء.

ودعا النائب منصور مرادي، في بيان تلاه في البرلمان باسم الكتلة السنية، الرئيس روحاني، إلى إعادة تشكيل حكومته عبر تعيين وزراء سنة فيها.

وقال «نطالب الحكومة بتفعيل توصية المرشد (خامنئي)، وإعادة النظر في إعطاء فرصة بتعيين النخبة من السنة في البرلمان».

وتطرق مرادي إلى استقالة وزراء الثقافة والإرشاد الإسلامي علي جنتي، والشباب والرياضة محمود غودرزي، والتربية والتعليم علي أصغر فاني، من مناصبهم.

وقال في هذا الشأن «الشعب والمجتمع السني يطالب منكم تعيين النخبة السنة لهذه المواقع».

وذكرت وسائل إعلامية أن الوزراء المذكورين «استقالوا نتيجة ضغوطات مارستها مرجعيات دينية وقادة سياسيون في التيار الإصلاحي الداعم لروحاني، من أجل إصلاح الأوضاع في البلاد مع قرب انتهاء ولايته الرئاسية الأولى».