الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمقاومة الايرانية عامل إيجابي للأمن و الاستقرار

المقاومة الايرانية عامل إيجابي للأمن و الاستقرار


وكالة سولا پرس – بشرى صادق رمضان: منذ قيام نظام ولاية الفقيه قبل 30 عاما، بدأت تظهر في الآفاق ظواهر طارئة في الدول العربية و الاسلامية لم تکن موجودة من قبل، وشيئا فشيئا بدأ قضايا التطرف الديني و المذهبي يتم لمسها هنا و هناك، و تطغي على الساحة و تؤثر في الاوضاع، ولئن کان هذا النظام يؤکد في بداية الامر عدم وجود أية علاقة له بتلك الظواهر لکن مع مرور الوقت صار واضحا أن کل تلك الظواهر و امور و قضايا سلبية أخرى کانت من وراء هذا النظام.

نظام ولاية الفقيه لم يفتضح أمره بهذا الشکل و تنکشف ألاعيبه و مخططاته لولا ذلك الدور الکبير و البارز الذي قامت به المقاومة الايرانية و بالاخص أهم و أکبر تيار فيها أي منظمة مجاهدي خلق على أکثر من صعيد لتحذير شعوب و بلدان العالمين العربي و الاسلامي من التهديد الکبير الذي يمثله هذا النظام على أمنها و استقرارها، و قد أثبتت الايام و الوقائع مصداقية کل التحذيرات التي أطلقتها بهذا الخصوص لأنها(أي منظمة مجاهدي خلق)، لم ترضى بأن يحل نظام استبدادي محل النظام الدکتاتوري السابق، کما انها لم ترض بتهديد السلام و الامن و الاستقرار والذي تجسد من خلال مبدأ ماسمي(تصدير الثورة)، لکنه في الحقيقة لم يکن إلا تصديرا للإرهاب و المشاکل و الازمات للبلدان و الشعوب الاخرى.

المقاومة الايرانية و منظمة مجاهدي خلق، وکرد علمي و واضح على کل مخططات و ألاعيب النظام و تهديداته العدوانية للعالمين العربي و الاسلامي، فإنها قامت بکشف و فضح تلك المخططات و الالاعيب و دعت الشعوب و البلدان للوقوف بوجهها، وان فکرة إقامة التجمعات الضخمة للإيرانيين في کل عام، والذي هو مخصص بالاساس للتضامن مع نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية إسقاط النظام في إيران، لکن الذي لمسه العالم کله أن هذا التجمع قدم خدمات جليلة تخدم السلام و الامن و الاستقرار في منطقتي الشرقين الاوسط و الاقصى و العالم کله عندما تم خلال هذه التجمعات کشف و فضح الکثير من مخططات بل وحتى ان سيدة المقاومة الايرانية و المناضلة الکبيرة من أجل الحرية و الحقوق الانسانية مريم رجوي قد دعت و ساهمت و بجدارة في إقامة جبهات من قوى الخير والسلام في بلدان عربية و اسلامية للوقوف بوجه التطرف الديني و الارهاب المصدر من جانب نظام ولاية الفقيه، وهکذا فإنه وفي الوقت الذي يصدر النظام الايراني الشر و الارهاب و التطرف و الجريمة و الفتن و الفوضى و زعزعة الامن و الاستقرار الى دول العالم، فإن المقاومة الايرانية تعمل و تساهم بکل مافي مقدورها من أجل إرساء دعائم السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.