الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لم يعد بإمکانهم إخفاء الحقيقة

صورة عن ضحايا مجزره عام 1988
دنيا الوطن – أمل علاوي: طوال أکثر من ثلاثة عقود، لعب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دورا مشبوها جدا في طمس الحقائق و تزويرها او قلبها رأسا على عقب، وإستغلوا البترودولار بأسوأ صورة من أجل الوصول الى غاياتهم الخبيثة بهذا الخصوص.

هذا النظام الذي قام و منذ اليوم الاول لمجيئه المشؤوم على دست الحکم في إيران، بتوظيف الاستبداد و القمع و التصفية الجسدية ضد خصومه و بأبشع الاساليب، حاول جهد الامکان إنتهاج مختلف الطرق الميکافيلية في سبيل خداع الشعب الايراني بصورة خاصة و شعوب المنطقة بصورة عامة في سبيل فرض نفسه و بقاء سلطته الغاشمة، وقد کان من الطبيعي أن يتصدى و بکل قساوة و عنف غير معهودتين للقوى الوطنية الاصيلة التي تقف بالمرصاد ضد الاستبداد و الدکتاتورية ولذلك فقد بذلت أکثر الاساليب دناءة و حطة لکي تقصي منظمة مجاهدي خلق من الواجهة و تنهي دورها الاستثنائي على الساحة الايرانية.

القادة و المسٶولون الايرانيون الذي يدعون و يزعمون کذبا و دجلا بأنهم ضحايا للإرهاب و انهم يعملون من أجل مکافحة الارهاب، إنکشفوا على حقيقتهم و تبين للعالم کله عموما و للشعب الايراني و الشعوب العربية و الاسلامية خصوصا أن هذه الزمرة المستبدة هي التي تقوم بصناعة الارهاب و تصدير شروره و مخاطره الى مختلف دول العالم، وقد جاء إعلان وزارة الخزانة الامريکية الاخير بأن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على الأشخاص والشركات والمؤسسات الإيرانية، بسبب انتهاكات طهران لحقوق الإنسان وبرنامجها للصواريخ الباليستية ودعمها للإرهاب، ما زالت سارية المفعول، وهو إعتراف صريح واضح بالدور المشبوه لهذا النظام و تورطه في الکثير من الامور التي تٶثر سلبا على السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.

الامر مع هذا النظام لايقف عند هذا الحد ذلك إن الظلم و الاجحاف الذي قام هذا النظام و يقوم به ضد أبناء شعبه و کيف أنه ينتهك حقوق الانسان في إيران بأبشع الصور وانه قد قام بقتل و تصفية و إعدام 120000 فردا من أعضاء او أنصار و مؤازري منظمة مجاهدي خلق، وأن هذا النظام يقوم أيضا بممارسة أعمال القمع و التنکيل حتى بمعارضيه في معسکر أشرف و مخيم ليبرتي، واننا عندما نقوم بإسترجاع سياق الاحداث و نتذکر کل تلك الجرائم و مؤامرات الاغتيال و التفجيرات و رمي الصواريخ ضد سکان أشرف عندما کانوا يتواجدون في العراق و الهجمات العسکرية المنظمة التي کان الجيش العراقي يقوم به بناءا على أوامر و طلبات النظام في إيران، فإن المعدن و الجوهر الارهابي لهذا النظام يتبين على حقيقته تماما.

قادة و مسٶولي نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذين کانوا طوال الاعوام الماضية يسعون لإخفاء الشمس بغربالهم الرث البالي، لم تعد لاجدرانهم و لا دهاليزهم و لاسجونهم و أقبيتهم بمقدورها إخفاء حقيقتهم البشعة وانهم أعداء للامن و الاستقرار و السلام، وان الايام القادمة ستثبت للعالم أکثر فأکثر المعدن الردئ جدا لهذا النظام الفاشي المعادي للإسلام و الانسانية مثلما تبين للعالم کله الحقيقة الناصعة لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة التي تحمل مشعل الحرية و الديمقراطية و الامل من أجل بناء إيران مسالمة حضارية تؤدي رسالتها الانسانية و الاسلامية بعيدا عن الکذب و الدجل و التزوير، الحق أن الفرق بين هذا النظام الدجال و بين منظمة مجاهدي خلق المعارضة کالفرق بين الثرى و الثريا، وشتان الفرق الکبير الذي بينهما!