الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حكاية اعتذارات رفسنجاني

رفسنجاني
رفسنجاني
حينما كان فرعون يغرق في البحر قال آمنت !
اي انه شعررائحة سقوط عرش ولايته عند الزوال. وحاليا يبدو أن الملالي في حكومة ولاية الفقيه أنهم قد شعروا رائحة السقوط لانه تسمع تصريحات مماثلة بلسان رفسنجاني على غرار حال فرعون عند ما كان يغرق.

في البداية نشيرإلى تصريحات فرعون مثل ما ورد في القرآن الكريم في سورة يونس الآيات 90-92:
وَجاوَزْنا بِبَنِي إِسْرائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)
كما جاء في تفاسيرالقرآن الكريم : أخذ جبرئيل قبضة من طين البحر ويدسّه في فمه
حيث قال ما هذا الوقت للايمان بالله؟ بعد تنفيذ كل تلك أعمال القتل والسرقة والقمع، عندما حان وقت زوالك ، حاليا دخل الإيمان في قلبك ؟ وجاء في آية أخرى بعد إدعاء فرعون مايلي :
آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آياتِنا لَغافِلُونَ (92)
وحاليا بدأ رفسنجاني الإيمان بعد ما استشم رائحة السقوط ! اقرؤوا إدعاء رفسنجاني لترون ماهي الظروف التي حصلت حتى يتحدث رفسنجاني بهكذا تصريحات:
موقع «انتخاب» الحكومي 7 تشرين الأول/ أكتوبر: معنوياتي هي انني لا أحب القتل والسجن من الأساس مهما يكون ذلك. ولم أكن مسرورا أن نقوم مثلا بحبس عدو ما او قتله… اني أتعجب من معنويات اولئك الذين يحضرون ويتفرجون الإعدام وأستغرب كيف هؤلاء الأشخاص. من بعض الحالات التي حدثت في حياتي انني عبرت عن إشمئزازي للحرب : قال لي آية الله خامنئي مرة انك تخرج ببطولة من الحرب اني قلت انني لا اريد ان أكون بطلا للحرب بل أريد ان أكون بطلا للسلام هكذا معنوياتي.

كل من كان !غير منتم لنظام ولاية الفقيه ،مهما كان هو، يضحك بهذه التصريحات من جهة ومن جهة أخرى يستشاط غضبا عند ما يسمع ويسعى أن يأخد قبضة من التراب ويدسه في فم هذا الشيخ الرذل، لان رفسنجاني المجرم هذا هو كان يشدد بكل قوة على ممارسة القمع والتعذيب عندما كان رئيس البرلمان في عهد خميني حيث قال : لابد من قطع يد ورجل المجاهدين من خلاف. وكان نفس رفسنجاني عندما أصبح رئيسا للجمهورية للنظام قام بإصدار حكم لإغتيال المعارضين النظام في الخارج وبهذا قد ثبت في المحاكم الألمانية والإيطالية و…دوره في عملية إغتيال المعارضين بمن فيهم البروفسور« كاظم رجوي » في سويسرا.

وكان رفسنجاني شخصيا يقود مسلسل الاغتيالات في إيران. طبعا لا حاجة ان تشهد 38عاما من ارتكاب الجرائم من قبل هذا الملا المجرم و المخادع. ولا حاجة أن تشاهد جميع أعمال القتل والإبادة والحرب لمدة ثمان سنوات ومجزرة 30 ألفا وبعد مسلسل الاغتيالات وعامل القمع لـ 7-8 من الإنتفاضات الحاشدة للشعب الإيراني من إنتفاضة المواطنين الاكراد إلى الإنتفاضة في كل من مدن اراك ومشهد وقزوين وشيراز وخرم آباد واسلام شهروالإنتفاضة في 8 حزيران /يونيو والإنتفاضات في عام 2009. ولا حاجة لقراءة تصرفات هؤلاء الملالي في قمع جميع الأقوام وأهل السنة وأتباع الديانات والأفكارالأخرى. ومجرد يكفي أن تنظر إلى الوضعية الأخيرة في إيران ونفس الإعدامات التي تنفذ بين حين وآخر 10-20 شخصا في حكومة زمرة رفسنجاني و روحاني ويكفي قراءة تصريحات له خلال الأشهرالأخيرة لترى انه كان من أصحاب القرارالرئيسيين جراء مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988 ألذي أدى إلى مذبحة 30 ألف سجناء من المجاهدين والمناضلين ودافع موخرا من فتوى إمامه الدجال والمجرم لإرتكاب المجزرة وإعترض لماذا أن يحاول تشوية سمعة خميني الدجال!
وقال رفسنجاني في إجتماع لمجمع تشخيص مصلحة النظام بتاريخ 27 أغسطس/ آب في معرض رده على عمليات تعرية للمقاومة بشأن مجزرة عام 1988: «مؤخرا قام رئيس بلدية باريس بإقامة معرض لمحاكاة الإعدامات آنذاك وأن دعم هذه المجموعة في هذا الزمان أمر يدعو للتأمل والتعجب».

انه يعرف مدى غضب المواطنين عليه بسبب دوره الخطير في تلك الجريمة المروعة وقال بشأن أصداء واسعة لوثيقة السيد منتظري مذعورا: الغاية الرئيسية للأعداء سواء في الخارج أو في الداخل أن يشنوا في الوقت الحاضر هجوما على الإمام والانتقام من دوره ومكانته الفذ….علينا أن نعمل بكل ذكاء و نشرح درب الإمام حتى لايستطيع الأعداء الاستغلال.

رفسنجاني المعروف لدى الإيرانيين عنصرا انتهازيا وعنصر التزوير والخدعة فقطعا استشم رائحة الإنتفاضة العارمة للشعب الإيراني وكذلك حركة المقاضاة وزيادة إقبال شعبي ل مجاهدي خلق في إيران ما أدى إلى أن يفكر فرعون الزمان في الحفاظ على كيانه القذر والإبتعاد عن جرائم حكومة الملالي وتقديم هكذا إعتذارات الا انه لابد ان يتم مسائلته على جرائمه أمام محكمة للجريمة ضد الإنسانية.