الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

الازمة بديلا عن الثورة

تدخلات نظام ملالي طهران في الدول المنطقه
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : من نافلة القول أن النظام الايراني و خلال العقدين الاولين من حکمه القمعي، قد أثار أجواءا من القلق و التوجس بين الدول العربية بشکل خاص و الاسلامية بشکل عام، من خلال رفعه لشعاره البراق تصدير الثورة، وان هذا الامر قد صار في ذلك الوقت أيضا مبعث قلق لمختلف الاوساط الدولية لما کان سيترکه من تأثيرات و تداعيات و آثار على الخارطة السياسية و مصالح و نفوذ الدول مختلفة الجوانب.

نظام ولاية الفقيه الذي أبدع أيما إبداع في توجيه أموال النفط الايراني من أجل خدمة أهدافه و أجندته السياسية ـ الفکرية و طموحاته غير المحدودة في إقامة إمبراطورية دينية توسعية، نجح أيضا في مد جسور علاقاته الاقتصادية و بطريقة خبيثة مع عددا من الدول الغربية و روسيا و الصين، من أجل ضمان مختلف الاحتمالات السلبية ضد مشروعه المشبوه، وقد إعتمد و منذ البداية على ضمان مقومات و رکائز تدخله في الشؤون الداخلية لدول المنطقة و العالم و وضع مخططات أقل مايقال عنها شيطانية لجعل ذلك الامر على أرض الواقع.

مسار الاحداث و التطورات و المتغيرات السياسية و الاقتصادية في المنطقة و العالم، من جهة، و الفشل و الخيبة الذريعين اللذين رافقا العديد من مخططات و احابيل و دسائس النظام الايراني، من جهة ثانية، بدأت ومنذ العقد الثالث من عمر النظام، تترك آثارا سلبية على الاوضاع الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية و الفکرية للنظام بدأت وتائرها بالارتفاع مع مرور الاعوام حتى وصلت الامور في العام الحالي به الى مرحلة حرجة و صعبة جدا، بحيث باتت المشاکل و الازمات تطغي عليه و تحاصره من کل جانب، و تجسدت اولى المحصلات في الازمة الاقتصادية الاستثنائية للنظام و التي تسبب بسقوط قيمة الريال الى أدنى مستوى له و کذلك الى خروج تظاهرات من سوق طهران”الذي کان محسوبا عليه”ضده!

الاوضاع الحالية للنظام الايراني حيث تزداد عزلته الدولية يوما بعد آخر، و تزداد وتيرة العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه، و النصر المظفر الذي حققته منظمة مجاهدي خلق بإقناعها للولايات المتحدة الامريکية بشطب اسمها من قائمة الارهاب الذي وضعت فيه اساسا إرضاءا للملالي، و إزدياد السخط و النقمة الشعبية، کل هذا دفع و يدفع بالنظام لکي يبحث عن ثمة مخرج لأزمته الطاحنة، وهذه المرة فهو ليس في صدد تصدير ثورة او بضاعة دينية مشبوهة کاسدة، وانما هو في صدد تصدير مشاکل و ازمات إقتصادية حادة يعاني منها الى دول المنطقة بصورة عامة و لاسيما تلك التي يبسط فيها نفوذه، يبين بوضوح أن النظام الايراني قد نأى بنفسه تماما عن نظرية تصدير الثورة المزعومة و إختار عوضا عن ذلك تصدير الازمات و المشاکل للدول الاخرى على أمل أن تشغل تلك الازمات و المشاکل”المختلقة و المفتعلة”العالم و تخفف عنه الضغط في نفس الوقت.

لقد آن الاوان للمجتمع الدولي کي يضع حدا لهذا النظام القمعي و يشدد عليه الخناق أکثر فأکثر و يخطو في نفس الوقت أيضا خطوات إيجابية بإتجاه دعم المقاومة الايرانية و اسنادها في سبيل تخليص المنطقة و العالم من شر هذا النظام و إقامة نظام ديمقراطي يوفر الحريات العامة للشعب و يقيم علاقات إيجابية مع دول المنطقة و العالم.