الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لنقف مع الشعب الايراني و مقاومته

الرئيسة رجوي في احتفال النقل الناجح لمجاهدي ليبرتي الي خارج العراق في 10 سبتمب
وكالة سولاپرس – رنا عبدالمجيد: بذل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و منذ نجاحه في مصادرة الثورة الايرانية و أدلجتها لصالحه، جهودا جبارة على مختلف المستويات من أجل إظهار نفسه و کأنه نظام سياسي ـ فکري ـ إجتماعي حريص أشد الحرص على مصالح الشعوب و مستعد للذود و الدفاع و الانتصار لها.

هذه الجهود التي رصد النظام إمکانيات مالية هائلة من أجل تحقيق الاهداف و الغايات المرجوة منها، لابد من الاقرار بأنها نجحت في إيهام و خداع شرائح واسعة من الشارعين العربي و الاسلامي، خصوصا وان هذا النظام قد کان يلجأ دوما الى الشعارات و المظاهر البراقة، وقد کان هدفه من وراء ذلك زرع اسباب الثقة الکاملة به من أجل أن يقوم في النهاية بتنفيذ مخططاته و مشاريعه المشبوهة ضد الشعوب العربية و الاسلامية.

الدور الخبيث و المشبوه الذي قام به النظام الايراني من حيث الاعداد و المساهمة في عملية الهجوم الامريکي على العراق بالاضافة الى التنسيق و التعاون معه لضرب معسکرات المعارضين الايرانيين في العراق، و ماقام و يقوم به منذ ذلك الحين و لحد يومنا هذا، کان من ضمن الادلة الدامغة على کذب و زيف الشعارات الاسلامية و الانسانية التي يخفي النظام خلفها وجهه البشع، و رويدا رويدا، إفتضح أمر هذا النظام و بدأت الشعوب و الدول تأخذ الحذر منها و تتجنب التعامل معها و ظهرت حقيقة حزب الله اللبناني و الدور المشبوه الذي يقوم بتأديته لصالح النظام الايراني في سوريا و دول أخرى في المنطقة کما إنکشف أمر التدخل المشبوه لهذا النظام في الشٶون الداخلية للعديد من الدول و التي من ضمنها”على سبيل المثال لا الحصر” المغرب و مصر و البحرين و السعودية و الامارات، و الغايات و الاهداف غير السليمة من ورائها، لکن، تشاء الاقدار أن يفتضح أمر قادة و مسٶولي النظام و ينکشفون على حقيقتهم أکثر فأکثر أمام الشعوب العربية و الاسلامية حين نجد إفتضاح دورهم المريب و المشبوه في دول المنطقة و التي صار لايخفي على الانسان العادي.

هذا النظام الذي يقوم بخداع شعوب و دول المنطقة منذ أکثر من ثلاثة عقود و نصف، آن الاوان لکي يتم ردعه و الوقوف بوجهه و عدم السماح له بالمزيد من المراوغة و الکذب و التمويه و إستغلال الظروف و الاوضاع لصالح أهدافه المشبوهة، وإن الطريق الافضل و الاقوم لمواجهة هذا النظام و وضع حد لمخططاته و ممارساته المشبوهة تکمن في التضامن مع النضال المشروع و العادل الذي يخوضه الشعب الايراني و مقاومته الوطنية المناضلة بقيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، والذي يهدف للإطاحة بهذا النظام الدموي المعادي للشعب الايراني و لشعوب المنطقة کافة و إن وحدة النضال ضده يضمن إختصار الطريق و التعجيل بنهايته التي تخدم الجميع دونما إستثناء.