الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

معرفي شوراي ملي مقاومتسوريا.. الوحشية والهلع!

سوريا.. الوحشية والهلع!

 طارق الحميد : إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة "الشّرق الأوسط"
طارق الحميد : إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة “الشّرق الأوسط”
يقول المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن بان كي مون، الأمين العام، «أصابه الهلع من التصعيد العسكري المخيف» في مدينة حلب السورية. بينما قالت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة، سامنثا باور، لمجلس الأمن: «إن ما ترعاه روسيا وتقوم به ليس محاربة للإرهاب بل هو وحشية».

والحقيقة أن وصف ما يحدث في سوريا بالوحشية والهلع يعد أمرًا طبيعيًا عندما نقوله نحن، وغيرنا، ممن لا حول لنا ولا قوة، لكنه أمر غير مقبول عندما تكتفي الأمم المتحدة، كمنظمة دولية، وبكل نفوذها، أو تكتفي أميركا، الدولة العظمى، بقول ذلك دون أفعال حقيقية تحمي المدنيين العزل، وتصون الأمن الإقليمي، وبالتالي الدولي. فما يحدث في سوريا جريمة غير مسبوقة في عصرنا الحديث، وهي جريمة تخاذل، مثلما أنها جريمة قتل، وإبادة. تخاذل حينما وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما ما يحدث في سوريا، ومنذ اندلاع الثورة السلمية في وقتها هناك، بالحرب الأهلية، وتبعه في ذلك الإعلام الغربي، وآخرون، بينما هي حرب دولية يشنها النظام الأسدي بمساندة كل من إيران، ومرتزقتها من كل مكان، وبمشاركة ودعم من روسيا، وتواطؤ من العراق، وبعض الدول التي تدور في فلك إيران، أو الدول العربية غير المكترثة بحجم الكارثة الإنسانية، والأمنية، في سوريا.

ما يحدث في سوريا جريمة تخاذل دولية، وذلك عندما قررت الأمم المتحدة، وعبر أمينها العام، الاكتفاء بالإدانة، والتعبير عن القلق، أمام جرائم غير مسبوقة في تاريخنا الحديث، وهي أفظع الجرائم، حيث استخدم بشار الأسد، وتحت غطاء إيراني روسي، وتخاذل أميركي أممي، التعذيب، والتنكيل، والتجويع، والبراميل الحارقة، وكذلك الأسلحة الكيماوية بحق السوريين العزل. وما يحدث في سوريا جريمة غير مسبوقة، خصوصا عندما تساهل المجتمع الدولي مع إيران بينما أموالها ورجالها يتسببون في مقتل ما يزيد على نصف مليون سوري، وفي سوريا العربية، التي لا حدود لها حتى مع إيران، بل إن واشنطن، وغيرها كانوا يبررون للحضور الإيراني، ومنح إيران نفوذًا هناك! فلماذا تساهل الرئيس أوباما في ذلك، ومثله السيد بان كي مون؟

ولذا فإن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، وأميركا، عن الوحشية والهلع، لا قيمة لها ما دامت روسيا وإيران تواصلان قتل السوريين، وتدعمان الأسد في جرائمه، فالشعور بالهلع والوحشية هو لسان حال من لا حول لهم ولا قوة، والعزل من السلاح، لكنه إدانة لأميركا والأمم المتحدة، حيث تخاذلوا عن وضع حد لجرائم الأسد، وروسيا وإيران، وليس مرة واحدة، وإنما طوال خمسة أعوام. والمذهل هنا هو استمرار هذا التخاذل الدولي، بينما لا تزال المعارضة السورية صامدة بإمكانياتها المحدودة، فماذا لو كان هناك دعم حقيقي لها، خصوصا بعد أن جربت أميركا والأمم المتحدة كل الأعذار الواهية في سوريا، وجربوا كل أكاذيب الأسد وإيران، وحيل الروس هناك، وذلك بدلا من الإدانة، والتسويف؟