الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتغيير على يد المقاومة الايرانية و ليس روحاني

التغيير على يد المقاومة الايرانية و ليس روحاني

التغيير على يد المقاومة الايرانية و ليس روحاني
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: شعارات الاصلاح و الاعتدال البراقة التي يرفع لوائها روحاني منذ أن دشن حکمه في آب أغسطس من العام 2013، تجلت في اروع صورها بزيادة حملات الاعدام و بلوغها مستويات قياسية بحيث جعلت إيران في المرکز الاول عالميا، کما تجلت أکثر في إزدياد الفقر و تفشي البطالة و بلوغ التضخم مستويات مخيفة، وان التغيير الذي تحدث عنه روحاني و منى الناس به، انما کان التغيير نحو الاسوأ، أما التغيير نحو الافضل و للأمام فإنه التغيير الحقيقي الذي يتخوفون و يرتعبون منه.

النظام ومنذ أن بادر الى مسرحيات الاصلاح و الاعتدال و کذبات التغيير منذ عهد خاتمي و لحد عهد روحاني، انما بادر الى ذلك بسبب معرفته بأن الشعب الايراني ينشد الحرية و يناضل من أجلها مقدما کل غال و نفيس، ولاسيما وان هذا الشعب يتابع و عن کثب النضال السياسي و الدبلوماسي و الفکري الدؤوب للمقاومة الايرانية و الکفاح المستمر للسيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية من أجل تحقيق شعار التغيير الجذري داخل إيران من خلال إسقاط النظام الديني الحاکم المبني على القمع، وان تجسد تأثر الشعب الايراني بأقوال و أفکار و رؤى و طروحات السيدة رجوي السياسية في مجال التغيير و إسقاط النظام، قد ظهر مليا أبان إنتفاضة عام 2009، التي نادى الشعب الايراني لأول مرة فيها بشعار الموت لخامنئي مثلما قاموا بتمزيق و حرق صوره.

سعي النظام للترکيز على روحاني و طروحاته مجددا، يأتي على خلفية إنزعاج النظام و قلقه من کثرة ظهور السيدة رجوي و زيادة النشاطات السياسية المختلفة للمقاومة الايرانية و التي صارت تحرج النظام خصوصا من حيث توسع شبکة علاقات المقاومة مع شخصيات سياسية و برلمانية أمريکية و اوربية رفيعة المستوى بالاضافة الى کثرة الترکيز عليها إعلاميا و إجراء المقابلات المختلفة معها، وان روحاني يحاول من خلال ظهوره الممل و بشکل دوري أن يغطي على ظهور السيدة رجوي و على نشاطات المقاومة الايرانية، لکن الذي فات روحاني هو أن الذي تقوم به السيدة رجوي و المقاومة الايرانية انما هو أمر يقوم على الصدق و الشفافية و لأنه ينبع من قلوبهم فإنه يدخل مباشرة الى قلب و روح و عقل شرائح الشعب الايراني، في حين لأن مزاعم الاصلاح و الاعتدال لروحاني تقوم اساسا على الکذب و الغش و الخداع، فإنه من سابع المستحيلات أن تجد لها مکانة في قلوب و عقول و نفوس الشعب الايراني، وهذا ماکان واضحا و بصورة ملفتة للنظر في اللقاء الاخير الذي أجرته فضائية سکاي نيوز العربية مع السيدة مريم رجوي، حيث أکدت على إن الاساس في إيران الغد هو تمتع الشعب الايراني بالحرية و الديمقراطية و الحقوق المتساوية و المساواة وأن تکون صناديق الاقتراع هي الفيصل في تحديد مايريده الشعب الايراني و يتمناه، ومن هنا فإن التغيير يأتي على يد المقاومة الايرانية و ليس على يد روحاني کما يزعم.