الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتظاهرات في ألمانيا- برلين –ساحة براندنبورغ

تظاهرات في ألمانيا- برلين –ساحة براندنبورغ

الدكتورة معصومة بلورجي( ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية)
الدكتورة معصومة بلورجي( ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية)
تكريم 30000سجين معدوم في مجزرة عام 1988-الدعوة إلى محاكمة رموزالنظام بسبب ارتكابهم جريمة ضد إنسانية
متزامنا مع توسيع حركة مقاضاة مسؤولي مجزرة عام 1988 أقيم تجمع وتظاهرات من قبل المغتربين الإيرانيين في المنفي من مناصري مجاهدي خلق الإيرانية يوم السبت 21 أيلول /سبتمبر في مركز مدينة برلين بساحة براندنبورغ.

ووقف المشاركون في هذه المراسيم التي أقيمت متزامنا مع إعادة فتح المدارس في الوطن المغتصب وقفة اجلال واحترام لـ 30 الفا من المعدومين الذين كانوا أغلبيتهم من طلاب المدارس وطلاب الجامعات و المعلمين الواعين والثوريين مشددين على المطاليب الرئيسية لحركة المقاضاة بما في ذلك محاكمة رموز النظام وجميع آمري ومنفذي تلك المجزرة المروعة.

الدكتورة معصومة بلورجي( ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية )
اننا نعلن هنا بان الملا روحاني ليس ممثلا للشعب الإيراني بل هو ممثل للجلادين الحاكمين في إيران. انه قد شارك منذ اليوم الأول في جميع جرائم النظام ومازال يصر على استمرارجرائمه بتنفيذ أكثر 2500 إعدام وإبادة وقمع أتباع الديانات السنية والمسيحية وتصعيد الإعدامات وقمع السجناء السياسيين والدعم العملي والعلني من الديكتاتورالسوري السفاح بشارالأسد وهذا هو سجل حكومة روحاني.
و في الوقت الذي تتفاقم فيه حركة المقاضاة يوما بعد يوم ويدعو كل يوم مئات الشخصيات الدولية والحقوقية إلى محاكمة روحاني ورموز النظام المجرمين دوليا فان دعوة روحاني في مثل هذه الظروف هي الوقوف أمام المطاليب العادلة لضحايا و عوائل المجازر والوقوف بوجه حركة المقاضاة الدولية.

اننا ندعو الحكومة الألمانية الى اشتراط علاقاتها مع هذا النظام بإيقاف الإعدامات واطلاق سراح السجناء السياسيين. من حقهم أبناء الشعب الإيراني النضال للاطاحة بالنظام والحصول على الحرية. دمتم منتصرين.

شايسته سلماني (من اعضاء عوائل مجزرة عام 1988):
قبل 28عاما كان يريد خميني بتدميرالمجاهدين الأسر وحسب ظنه ان يخلص نفسه من هذا الجيل المضحي والفدائي وعلى هذا الإساس ثبت حكمه البغيض ولم يفكر هذا الديكتاتورالسفاح في أن هذه الدماء سوف تقاضيهم بعد سنوات ويطالبون بمحاكمة نظامه ليس فقط في إيران بل في كل العالم ومقابل الأمم المتحدة.
وفي جانب من كلمتها وجهت شايسته سلماني أسئلة إلى رموز النظام وأعلنت مطاليب المتظاهرين كالآتي:
1.ماهي أسماء المعدومين جميعهم في المجازر؟
2.يجب تحديد عدد المعدومين في كل مدينة او محافظة؟
3.يجب تلبية مطالب أمهات الثكالى وأمهات الشهداء وذويهم بمعرفة مكان دفن أعزائهم؟ وأين عنوان القبورالجماعية؟
4.لو تفتخرون بهذه الجريمة ضد الإنسانية فلماذا لا تعلنون عن أسماء لجان الموت في مختلف المحافظات؟