الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

وهم القضاء على منظمة مجاهدي خلق

مرور 51 عام علي تأسيس منظمة مجاهدي خلق الايرانية
وكالة سولا پرس  – فاتح المحمدي: بعد أکثر من 36 عاما من سياسة المواجهة الدموية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ضد منظمة مجاهدي خلق، وبعد کل ذلك الکم الهائل من مخططات الابادة و القتل و التحريف و التشويه ضدها، وبعد أن إستخدم هذا النظام أقصى مابوسعه و”رکب أعلى مابخيله”، داخليا و إقليميا و دوليا، لاتزال المنظمة باقية و واقفة بوجه طهران کالطود الشامخ بمعنى إن کل ماقد قام به هذا النظام ضد هذه المنظمة قد ذهب أدراج الرياح و”ياابو زيد کأنك ماغزيت”!

التسجيل الصوتي الاخير للمنتظري و الذي کشف النقاب رسميا عن ضلوع أقطاب هذا النظام بأکبر جريمة إبادة ضد السجناء السياسيين منذ الحرب العالمية الثانية، والذي عاد ليثبت للعالم کله مدى وحشية و بربرية هذا النظام في قمعه لمعارضيه و لکل من يناضل من أجل الحرية و الديمقراطية، أصاب الاوساط السياسية الحاکمة في طهران بالخوف و الهلع ولاسيما بعد أن أکدت أوساطا حقوقية بإمکانية إستخدام هذا التسجيل الصوتي کدليل إثبات ضد النظام أمام المحاکم الدولية و محاکمة قادته الضالعين في مجزرة صيف عام 1988، ضد 30 ألف سجين سياسي من منظمة مجاهدي خلق.

مجلس خبراء القيادة الذي يعد أعلى مٶسسة في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية إنضم بدور الى رعيل الاوساط السياسية الايرانية الاخرى من حيث بيان ردود الفعل تجاه نشر التسجيل الصوتي، حيث وصف هذا المجلس في بيان له مجزرة إبادة 30 ألف سجين سياسي بأنه” قرار تاريخي وثوري اتخذه الامام الخميني في وقته و في التصدي بجدية ومن دون مسامحة مع المنافقين”…”وادراكه العميق المتسم ببعد النظر”، هذا البيان الذي حمل منطقا إستبداديا قمعيا سلطويا واضحا لاغبار عليه، يسعى من أجل إضفاء الشرعية على تلك الجريمة البشعة و الاصرار على فرض المنطق و النهج اللاإنساني للنظام على العالم، وهو المستحيل بعينه خصوصا وإن عشرات الالاف من أبناء الجالية الايرانية في مختلف دول العالم و الذين يمثلون الشعب الايراني و يعکسون وجهة نظره، يقومون منذ عدة أسابيع و عشية الذکرى ال28 للمجزرة و نشر التسجيل الصوتي الذي يوثق إرتکاب طهران للمجزرة رسميا،

بنشاطات و فعاليات إحتجاجية متواصلة على مجزرة عام 1988، ويطالبون المجتمع الدولي بتشکيل محکمة لمحاکمة مرتکبيها و إحالة ملف حقوق الانسان الى مجلس الامن الدولي ومطالبة دول العالم إشتراط علاقاتها مع طهران بإنهاء الاعدامات وقطعا فإن العالم ينظر و يستمع الى مايصدر عن الشعب الايراني و ممثليه و ليس مايصدر عن النظام و لذلك فإن الوهم الذي يعيشه هذا النظام منذ 36 عاما من أجل القضاء على منظمة مجاهدي خلق، قد جاء اليوم الذي يجد فيه هذا النظام نفسه وجها لوجه أمام الحقيقة و يدرك إستحالة القضاء عليها مهما فعل و بذل من جهود.