الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمإيران "تتآمر" مع حكومة المالكي على ضرب صحوات العراق

إيران “تتآمر” مع حكومة المالكي على ضرب صحوات العراق

Imageمصادر استخباراتية أميركية تزعم إصدار إيران تعليمات إلى فيلق القدس وجيش المهدي للقيام بعمليَّات ضد قوات الصحوة
أفادت مصادر استخباراتية أميركية بوصول تعليمات وتوجيهات إلى عناصر فيلق القدس الإيراني وجيش المهدي المدربين في إيران، بالقيام بعمليات ضد قوات الصحوة وفي كافة المناطق.
وتشير المعلومات إلى أنه تم التنسيق مع مكتب رئيس الوزراء مباشرة وهناك أهداف مهمة سيباشرون العمل على تحقيقها.
وأشارت تلك المصادر إلى أنه يدير هذا التَّنسيق عناصر من حزب الدعوة وبدعم من إبراهيم الجعفري مؤكدة أن المالكي على علم تام بهذه الأمور، حسب زعمهم.
وتحدثت المصادر عن وصول عناصر من حرس الثورة الإيراني،

وإقامتها في مقر حزب الدعوة الكائن في منطقة المشتل، قرب مركز شرطة الرشاد، إذ يشرف على تلك العناصر اللواء أحمد طه المنتسب لوزارة الداخلية، والذي يقع منزله في شارع المطبك في المشتل، وكذلك العميد قاسم عطا الناطق باسم خطة فرض القانون.
وكانت معلومات عراقية سابقة أكدت هذه المعلومات كما أكد أبو عزام التميمي مستشار قوات الصحوة في العراق إلى خطط إيرانية لضرب قوات الصحوة.
وقوات الصحوة هي تشكيلات شكِّلت أولا في الأنبار غرب العراق لمحاربة تنظيم القاعدة قبل أن تشمل العديد من المدن العراقية من بينها العاصمة بغداد.
ويشكل العرب السنة نسبة 80 في المائة من تلك القوات بينما الشِّيعة لهم 20 في المائة، وهو ما دفع بحكومة نوري المالكي إلى رفض دمج تلك القوات بالأجهزة الأمنية الرسمية.
وكان سعد عاصم الجنابي، الامين العام للتجمع الجمهوري العراقي قد اصدر في وقت سابق بياناً قال فيه "ان وزارة المخابرات الايرانية تقف وراء الهجمات على قوات الصحوة في بغداد والمحافظات الاخرى".
وقال ان هذه الاعمال الاجرامية تؤكد ان تنظيم القاعدة والمخابرات الايرانية اللذين يمثلان وجهين لعملة واحدة، هما من يقف وراء هذه الأعمال الارهابية التي تستهدف اثارة الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب الواحد، بعد فشلهم في استهداف وحدة الشعب العراقي لأن استقرار الاوضاع في العراق لا يروق لهم فكلما تقدمنا خطوة نحو استقرار الجانب الأمني يحركون اذنابهم من الميليشيات والعملاء لاثارة الفوضى وتجديد أعمال العنف".
هذا وقال ابو عزام التميمي، مستشار مجالس الصحوة "ان عدداً من الاشخاص الذين اعتقلتهم قوات الصحوه اعترفوا بأن هناك تنسيقاتٍ جرت بين فيلق القدس لقوات الحرس وتنظيم القاعدة في العراق لمهاجمة قوات مجالس الصحوات.
وأضاف "ان أهالي عشائر غرب بغداد بدأوا ينضمون الى قوات الصحوة حيث بلغ عدد المتطوعين الآن 11 آلف، انهم التحقوا بصفوف قوات الصحوة لكي يثبتوا بأن أعداء العراق لا يمكنهم أن يثنوا ارادتهم عقب الهجمات الاخيره التي استهدفت قوات الصحوة، وهناك أدلة كثيرة تؤكد ارتباط النظام الايراني مع القاعدة