الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمتحذيرات عراقية من عميل للنظام الإيراني يدعى مسعود خدابنده

تحذيرات عراقية من عميل للنظام الإيراني يدعى مسعود خدابنده

Imageدعت »رابطة الاكاديمين والمثقفين العراقيين«, أمس, السلطات العراقية الى اعتقال عميل للنظام الايراني, يدعى مسعود خدابنده, مع زوجته الانكليزية, مؤكدة انهما معروفان لدى الاجهزة الاستخباراتية الغربية في اوروبا بأنهما عميلان في خدمة الاجهزة الامنية الايرانية.
وأوضحت»الرابطة« في بيان تلقت »السياسة« نسخة منه, ان »وزارة الاستخبارات الايرانية أدخلت أخيراً مسعود خدابنده, الى العراق للقيام بتنفيذ مهمات للنظام الايراني تحت عناوين مزورة

«. وان هذا العميل المعروف لدى البرلمانيين البريطانيين لقيامه بقتل وتعذيب السجناء السياسيين في ايران, يقدم نفسه مدافعاً عن »حقوق الانسان« و»منظمات المجتمع المدني«, وغيرها من الالقاب المزيفة ويلتقي بهذه المسميات مع المسؤولين في الوزارات العراقية المعنية ويعطيهم التوجيهات لتحقيق أجندة النظام الايراني في العراق».
وأكد البيان ان النائب عن البرلمان البريطاني وين غريفيث, الذي تمكن في يونيو عام 2004 من زيارة سجن (ايفين) المرعب حيث تجري أعمال التعذيب والاعدامات لكثير من السجناء الايرانيين, قال في تقريره حول زيارته للسجن:»عندما زرت للمرة الاولى سجن ايفين, رأيت بدهشة امرأة بريطانية داخل السجن تنتظر الى جانب المستجوبين اللقاء معي. وعندما سألتها عن هويتها? قالت انا (آن سينغلتون) أي (آن خدابنده زوجة مسعود خدابنده). فعرفت آنذاك أن النظام جاء ببريطانية الى داخل السجن لتلتقي بي باعتباري نائباً في البرلمان البريطاني, فسألت ما القصة?!«.
وأَضاف ان مسعود خدابنده عميل خطير للنظام الايراني ومنسق لقسم من شبكة الاستخبارات الايرانية خارج البلاد وانه يلتقي من خلال السفر الى ماليزيا وسنغافورة مع سائر العملاء لهذا النظام وجاء الآن الى العراق لغرض اجراء التنسيقات. وان وزارة الاستخبارات الايرانية ارسلت الشهر الماضي عميلاً آخر يدعى مصطفى محمدي من كندا الى العراق, وان هذا العميل اجرى ارتباطات مع الصحافيين ويحاول تجنيدهم عبر الاغراءات المالية في خدمة أهداف النظام الايراني.
وختمت »الرابطة« بيانها ب¯ »تحذير جميع القوى الوطنية العراقية الشريفة من قيام هؤلاء القتلة باتخاذ بلدنا العزيز س¯احة لجولاتهم وصولاتهم, داعية الجميع الى اتخاذ اجراءات ضرورية لاعتقال وطرد هذه العناصر المجرمة من العراق, لافتة الى ان المطلوب الكشف عن هوية هؤلاء وابلاغ القوات الاميركية عنهم مباشرة حتى لا يتجرأ عملاء فيلق القدس القتلة الذين لم يتورعوا عن ارتكاب أي جريمة في حق الشعب العراقي, من اتخاذ بلدنا مسرحاً لأعمالهم الاجرامية«.