الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

حتمية مواجهة التطرف الاسلامي

رموز التطرف الاسلامي الملا علي خامنئي و بن لادن و فؤاد مغنية
بحزاني – علاء کامل شبيب: بعد العمليات الارهابية الاخيرة في ألمانيا و فرنسا، وماتداعى و يتداعى عن ذلك من حالة من”الاسلامفوبيا” بين المجتمعات الاوربية، لم يعد هنالك من مجال لکي يشارك الجميع و بالاخص ابناء الجاليات المسلمة في مختلف الدول الاوربية في مواجهة التطرف الاسلامي و إجتثاث جذوره الفکرية التکفيرية المعادية للإنسانية و الحضارة و عدم السماح له کي ينتشر أکثر و يثير الرعب و الموت و الدمار.

التطرف الاسلامي، هذا الوحش و الغول الذي صار أمرا واقعا بعد أوضاع و ظروف تهيأت له، لايبدو من إنه سيترك الساحات العربية و الاسلامية و الدولية من دون مواجهته و إستئصاله من الجذور، وبقناعتنا فإن الشروع في مواجهة حقيقية ضده، يتطلب بالضرورة البحث و التدقيق في الاوضاع و الظروف التي هيأت له الظهور و البروز و صيرت منه أمرا واقعا، وبطبيعة الحال، فإنه ومن خلال نظرة متأنية يتبين لنا بأن التطرف الاسلامي لم يکن موجودا أبدا قبل 36 عاما، وانما بدأ بالبظهور بعد ذلك.

قبل 36 عاما، تأسس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، الذي أخذ على عاتقه مهمة الدعوة الى التطرف الاسلامي و نشره في المنطقة و العالم، وقد بدأ هذه الدعوة تحت ستار ماسماه”الصحوة الاسلامية”، والذي کان ستارا من أجل تنظيم و ترتيب و تأسيس و تشکيل المجاميع و التنظيمات و الاحزاب الاسلامية المتطرفة”سنية کانت أم شيعية”، ومن بعد ذلك فقد بدأت العمليات الارهابية بالظهور هنا و هناك والتي کانت تنطلق کلها من تحت عباءة الدين، وقطعا فإن تأسيس المنظمات و الاحزاب و الميليشيات المتطرفة التي کما يعرف العالم کله، تمت و تتم تحت إشراف و علم و توجيه طهران، و لم يأتي إدانة التدخلات الايرانية في المنطقة من جانب القمة الاسلامية في إسطنبول و القمة العربية في نواکشوط کمسألة إعتباطية و عرضية وإنما جاءت مبنية على أسس و مقومات تستند على واقع و تأريخ تصرفات هذا النظام.

صيرورة قضية مواجهة التطرف الاسلامي، مسألة حتمية لامناص منها، جاءت بعد جهود طويلة و مضنية بذلتها المقاومة الايرانية منذ أکثر من ثلاثة عقود بهذا الاتجاه، حيث إنها حذرت و على الدوام من الدور المشبوه الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في الوقوف خلف نشر هذه الظاهرة السلبية وقد کان التجمع السنوي الاخير للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية الذي تم عقده في باريس في 9 تموز2016، قد أکد أيضا على هذه القضية و أظهر عزما و حزما إقليميا و عالميا على مواجهة هذا الظاهرة ولاسيما في عقر دارها في طهران عندما تم تإييد المطلب الاساسي للشعب الايراني و المقاومة الايرانية بإسقاط النظام في طهران و الذي هو أساس الشر و البلاء في المنطقة و العالم.

المادة السابقة
المقالة القادمة