الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إيران و الانفجار الکبير

الرئيسة رجوي و رئيس جهاز الاستخبارات السعودي الأسبق الأمير تركي الفيصل في تجمع المقاومة الإيرانية في باريس؟
وكالة سولا پرس – هناء العطار: لم يکن التجمع السنوي الکبير للتضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية و الذي إنعقد في 9 تموز2016، مجرد حدث طارئ مر بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وانما کان تطورا بالغ الاهمية و الحساسية ترك آثاره بقوة على مختلف الاصعدة في داخل إيران، ولذلك فإن الاوضاع تشهد تطورات غير مألوفة تٶکد بأن إيران باتت تسير نحو طريق غير الذي يريده نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية تماما.

متابعة مجريات الاحداث و التطورات و الامور المختلفة في داخل إيران بعد تجمع 9 تموز2016، نجد إن الاحتجاجات الشعبية تتخذ بعدا أکبر و أقوى ضد النظام، وکدليل على ذلك ماقد جرى في مدينة بلداجي التابعة لمحافظة تشهار محال و بختياري في وسط إيران، عندما قتلت القوات الامنية متظاهرا، وجرحت 30 آخرين خلال قمعها تجمعا احتجاجيا هناك، عندما خرج المتظاهرون الغاضبون في هذه المدينة ضد مشروع نقل مياه نهر كارون إلى محافظة أصفهان. وقد کان واضحا من خلال حالة الاندفاع و الغضب التي إتسم بها المتظاهرون مايمکن وصفه بتحد واضح للنظام.

ازاء ذلك، فإن السلطات الامنية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وبعد ذلك التجمع الذي هز طهران، تسعى کدأبها من أجل تصعيد إجراءاتها القمعية و بصورة ملفتة للنظر، حيث إن منظمة العفو الدولية، أکدت في تقرير جديد صدر يوم الاثنين الماضي، إن السلطات الإيرانية تتلاعب بقسوة بأرواح سجناء الرأي وغيرهم من السجناء السياسيين، بحرمانهم من الرعاية الطبية الكافية، مما يجعلهم عرضة لخطر الموت، أو الإصابة بعاهة مستديمة، أو غير ذلك من الأضرار الصحية التي لا يمكن تداركها”،

وقالت هذه المنظمة أيضا في تقريرها الذي کان بعنوان “احتجاز الصحة كرهينة: الحرمان بقسوة من الرعاية الطبية في سجون إيران”، صورة قاتمة لوضع الرعاية الصحية في سجون البلاد، ويقدم أدلة قوية على أن جهاز القضاء، ولاسيما النيابة العامة وإدارات السجون، تمنع الحصول على الرعاية الطبية عمدا، وفي كثير من الحالات يكون ذلك بمثابة قسوة مقصودة بهدف ترهيب السجناء السياسيين أو عقابهم أو إذلالهم، أو انتزاع “اعترافات” أو “إعلانات” بالتوبة” منهم عن طريق الإكراه”، ويبدو إن الانتصارات السياسية الباهرة التي تحققها المقاومة الايرانية و کسب شعوب و دول المنطقة و العالم الى جانب نضال الشعب و المقاومة الايرانية من جهة، و الضغوط و القمع المتصاعد للنظام من جهة أخرى، من شأنه أن يدفع الشعب الايراني ليوم الانفجار الکبير و المشهود الذي سيقلب الامور في إيران کلها رأسا على عقب، وإن ذلك اليوم لم يعد بعيدا أبدا.