الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لماذا ينتحر الإيرانيون؟

شاب ايراني يشعل النار في نفسهالرياض السعودية- عصام أمان الله بخاري: نسمع عن الانتحار في اليابان والدول الإسكندنافية، ولكن هل سمعتم عن الانتحار في إيران؟ ما الأسباب التي تدفع الإيرانيين للانتحار؟ وما الوسائل التي يستخدمونها لإنهاء حياتهم؟ مقالة اليوم تسلط الضوء على هذه المشكلة الاجتماعية المستفحلة لدى جيراننا في الضفة الأخرى من الخليج العربي..

المعلومات التي أعرضها اليوم عليكم تستند على مصدرين: بحث دكتوراه في جامعة طهران عام 1995م للباحث الإيراني محسني تبريزي، وبحث دكتوراه من نفس الجامعة للباحثة اليابانية نارا ريكو بتاريخ 2015م. وتم استعراض هاتين الدراستين في محاضرة أقيمت مطلع هذا الشهر بجامعة واسيدا بطوكيو. تناولت الدراستان ظاهرة الانتحار في محافظة إيلام، أو عيلام، والتي تقع في غرب إيران بمساحة تقارب تسعة عشر ألف كيلومتر مربع وعدد سكان يقارب خمس مئة وخمسين ألف نسمة. تم تطبيق الدراسة الأولى في الفترة (1993-1994م) والدراسة الثانية في الفترة (2012-2013م).
 
وقد يتساءل البعض منكم؟ كيف يمكن إجراء دراسة عن ظاهرة الانتحار؟ استخدمت الدراستان أسلوب المقابلة الشخصية، ليس مع الموتى بالطبع!، ولكن مع الأشخاص الذين فشلوا في الانتحار وتم نقلهم إلى المستشفى المركزي في محافظة إيلام (Taleghani Hospital).
 
في الأسطر التالية سأحاول تلخيص أهم ما ورد في الدراستين كما يلي:
 
في الفترة من 1989 إلى 1991م تضاعفت أعداد المنتحرين في إيران وخاصة في محافظة إيلام حيث تضاعفت الأرقام 15 مرة من 2.1 إلى 32.9 منتحر لكل مئة ألف نسمة.
 
بلغ عدد المنتحرين في فترة الدراسة الأولى (1993 – 1994م) حوالي 396 شخص 79% منهم نساء و21% رجال.
 
حوالي 54% ممن حاولوا الانتحار كانت أعمارهم بين 14 إلى 25 سنة.
 
من الأرقام الصادمة أن 50% من النساء اللاتي حاولن الانتحار متزوجات و41% من الذين حاولوا الانتحار غير متعلمين أو حاصلين على الابتدائية فقط.
 
أسباب الرغبة في الانتحار كانت 30.3% بسبب مشاكل عائلية، 25% بسبب الفقر و36% عدم الرضا عن الحياة الزوجية.
 
الأساليب التي استخدموها للانتحار كانت 83% حرقوا أنفسهم، 7.7% جرعات أدوية، 4.4% تناولوا سموما و2.2% باستخدام المسدس.
 
وفي عام 1995م برر العالم الإيراني الذي أجرى الدراسة الأسباب بأنها نتائج الحرب العراقية الإيرانية وما تركته من آثار نفسية صعبة ومن بعدها عدم نجاح حكومة طهران في السياسة الاقتصادية لما بعد الحرب والتي تسببت في انهيار الزراعة وفشل المزارعين الريفيين في التأقلم مع حياة المدينة. أما الدراسة الحديثة التي أجريت في الفترة (2012 – 2013م) فجاءت نتائجها كما يلي:
 
حوالي 55% ممن حاولوا الانتحار من الإيرانيين كانت أعمارهم بين 20 إلى 29 سنة.
 
64% ممن حاولوا الانتحار تخرجوا من المرحلة الثانوية.
 
76% من النساء اللاتي حاولن الانتحار ربات منازل، و36% من الرجال الذين حاولوا الانتحار عاطلون عن العمل.
 
46% من الرجال الذين حاولوا الانتحار كانت البطالة هي الدافع الأكبر. أما النساء فالمشاكل الأسرية بسبب الزواج الإجباري كانت أكبر دافع بنسبة 53%.
 
72% حاولوا الانتحار بحرق أنفسهم، 12% بجرعات الأدوية، 7% بالسموم. أما في مدينة طهران فكان الشنق هو أكثر وسيلة استخدمها المنتحرون.
 
وأخيرا، هذه الأرقام إلى كل المخدوعين بنظام طهران ودعاياته الكاذبة.. هذا هو حال الشعب الإيراني المغلوب على أمره والذي أمسى أول ضحايا نظام جعل نشر الفوضى والمليشيات المسلحة والصراعات أدواته نحو تحقيق أحلام واهية على حساب الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وأمنها واستقرارها.. أما المنتحرون الإيرانيون فحالهم كما يقول المثل الفارسي: “الموت من الجوع أفضل من أن تعيش مديوناً”.