الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

تجمع من أجل التغيير في إيران

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريسدنيا الوطن  – ليلى محمود رضا: مع إقتراب العد التنازلي لإنعقاد التجمع الکبير و الواسع من أجل التضامن مع الشعب الايراني و المقاومة الايرانية،

فإن الانظار کلها تتجه الى العاصمة الفرنسية باريس حيث يتم عقد هذا التجمع، حيث سيتم خلاله طرح و بحث کل الامور و القضايا المتعلقة بالدور السلبي الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية داخل إيران و في المنطقة و العالم، ويأتي أهمية هذا التجمع کونه بالاضافة الى إن المقاومة الايرانية هي من تقوم بعقده، فإنه ستحضره أکثر من 100 ألف من أبناء الجالية الايرانية في الشتات و أعداد کبيرة من الشخصيات السياسية و الاجتماعية و الدينية من کل أنحاء العالم.

منذ 35 عاما، و المقاومة الايرانية تٶکد بأن أساس کل المصائب و المشاکل و الازمات في المنطقة هو نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، وإنه من يقف وراء تصدير التطرف الديني و الارهاب الى المنطقة و العالم و يعمل بمختلف الطرق و الوسائل على التأثير سلبا على الامن و الاستقرار في المنطقة کما إنه وقبل ذلك کله قام بإعدام أکثر من 120 ألفا من المعارضين الايرانيين من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة و مصادرة حريات الشعب الايراني و ممارسة القمع ضده بمختلف الطرق الى جانب الانتهاکات الفظيعة فيما يتعلق بحقوق الانسان، وإن المقاومة الايرانية لوحدها من قامت بفضح مخططات و ممارسات و جرائم و إنتهاکات هذا النظام أمام العالم کله.

المقاومة الايرانية و من خلال التجمعات السنوية أکدت وبمنتهى الوضوح بأن ليس هنالك من سبيل أو طريقة ما من أجل إيجاد حل للأوضاع الوخيمة في إيران و المنطقة إلا بإسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و إحداث التغيير الجذري في إيران، بل وإن المقاومة الايرانية قد جعلت من إسقاط النظام هدفا أساسيا لها و رفعته کشعار تعيده و تٶکد عليه في مختلف المناسبات ولاسيما في التجمعات السنوية.

التجمع السنوي القادم الذي سيعقد في 9 تموز/يوليو2016، في باريس، والذي تجري الاستعدادات له على قدم و ساق و من المٶمل و المتوقع أن يکون تجمعا إستثنائيا کما تعمل المقاومة الايرانية في کل عام، لکن الملفت للنظر و المميز هذا العام، إن المنطقة و العالم صاروا يدرکون و يٶمنون بإن إسقاط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية هو الطريق الوحيد لإعادة السلام و الامن و الاستقرار الى المنطقة و إنها کل مظاهر الشر و العدوان فيها.