الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاعدامات في الداخل وافتراءات في الخارج

اعدامات في الداخل وافتراءات في الخارج

Imageالملف – يوسف جمال
اثارث قضية سمية محمدي واعتقال عدد من عوائل المجاهدين المقيمن في مدينة اشرف بذريعة زيارة هذه العوائل لانائها في المدينة الباسلة موضوعة الافتراءات والاعتقالات من جديد وهذه ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة في سياسة نظام الملالي القمعي في استهداف المجاهدين المقاومين في الداخل والخارج ولايتوانى هذا النظام الوحشي من تحريك اذنابه في وسائل الاعلام العراقية للترويج لهذه الاكاذيب التي سرعان ما يكشف زيفها وبطلانها ولايخفى على المتابع والمراقب

لتصاعد دور المقاومة الايرانية وتاثيرها في المحيط الداخلي الايراني والمحيط الدولي الاثر الكبير في تصعيد النظام الدكتاتوري في طهران لهذه الحملات القمعية والتشويهية للمجاهدين وانصارهم في الداخل والخارج فقد اخذت هذه الفعاليات المقاومة بالتصاعد بشكل يومي ملحوظ مما اثارت قلق النظام على مستقبله في الوجود على سدة الحكم وانهيار القبضة الحرسية الحديدية التي لم تعد ترهب او تخيف او تمنع المواطنين من معارضة هذا النظام وتحديه في الشوارع والمدارس والجامعات والدوائر الرسمية اذ ان الشعب الايراني لم يعد يطيق تحمل الازمات الخانقة التي بدات تضغط عليه وتخنقه يوميا وهو لا يرى بصيص امل من هذا النظام المتطرف في معالجة ازمة من هذه الازمات بل انه اخذ يراكم هذه الازمات الخانقة الواحدة تلو الاخرى.
ازدياد هذه الازمات وتراكمها ادى الى انفجار الوضع الداخلي بوجه النظام وادت رسائل المقاومة الايرانية والمتمثلة برسائل مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية والتي استطاعت ان توجه ردود الافعال الشعبية الوطنية هذه الوجه السياسية الصحيحة من خلال رفع شعارات المقاومة في هذه التظاهرات والدعوة الى اسقاط الدكتاتورية في ايران ورحيل الملالي عن سدة الحكم وترك الشعب يختار نظامه السياسي الديمقراطي الذي يريد عودة ايران الى محيطها الدولي الطبيعي عوضا عن العزلة الدولية التي يعيشها النظام حاليا من جراء سياساته الفاشية التي بدات تثير قلق المجتمع الدولي قاطبة.
ان الرسالة الاخيرة التي وجهتها السيدة مريم رجوي الى الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن والمنظمات الدولية لحقوق الانسان تضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته الانسانية والقانونية لايقاف جرائم هذا النظام بحق ابناء الوطن الاحرار الذين يحملون رسالة سلام دولية لانقاذ العالم من انياب هذا النظام الشريرة التي اخذ يكشر عنها ويلاقوا جراء هذا الفعل النضالي المقاوم الانساني شتى صنوف التعذيب في سجون الملالي الوحشية من تعذيب وقطع اجزاء من اجسام المعتقلين الى الاعدام بصورة وحشية منتهكين حرمة الانسان ولابد ان يتحمل المجتمع الدولي ومنظماته السياسية والمهنية دورها الايجابي المطلوب بايقاف هذه الجرائم بحق الشعب الايراني ومجاهديه الابطال.