الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة رجوي:حل القضية الايرانية بالتغيير الديمقراطي على يد الشعب الايراني ومقاومته المنظمة

السيدة رجوي:حل القضية الايرانية بالتغيير الديمقراطي على يد الشعب الايراني ومقاومته المنظمة

Imageأجرت القناة الفرنسية الثالثة مقابلة مع السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وقالت: بينما لم يثبت أي ارتباط بين منظمة مجاهدي خلق الايرانية والارهاب إطلاقاً، فمجلس أوربا طالب الأمم المتحدة والاتحاد الاوربي باحترام قواعد الحقوق الدولية في تنظيم لوائح الارهاب حول الاشخاص والمنظمات المدرجة في القوائم. وقالت القناة الفرنسية في تقريرها مساء الاربعاء 23 كانون الثاني الجاري: يطالب المجلس الاوربي الامم المتحدة والاتحاد الاوربي باحترام الحقوق الدولية في تنظيم لوائحهم السوداء بشأن الاشخاص والمنظمات المدرجة أسماؤهم في هذه اللوائح كارهابيين. وبذلك فان منظمة

مجاهدي خلق الايرانية حركة المعارضة ضد نظام طهران لا تزال في قائمة الاتحاد الاوربي بينما لم يثبت اطلاقاً أي ارتباط محتمل بين المنظمه والارهاب.
في عام 2003 وفي أوسع عملية بوليسية طيلة السنوات الاخيرة وفي جو اعلامي صاخب جرت حملة مداهمات واعتقالات واسعة في منطقة باريس طالت أفراد مجاهدي خلق بينهم مريم رجوي. وكان الهدف منظمة مجاهدي خلق الايرانية للاشتباه بأنها مشغولة باعداد مخططات لمحاولات في اوربا ضد مصالح النظام الايراني. هذا ما أعلنه آنذاك مسؤول في جهاز (دي اس تي) في مؤتمر صحفي كان الاول من نوعه.
ولكن رغم ذلك لم يتم العثور على متفجرات ولا أسلحة خلال هذه المداهمات والتفتيش. ورغم توجيه اتهامات ضد مريم رجوي التي هي الملهمة لهذه الحركة الا أنه تم اطلاق سراحها بعد 15 يوماً بأمر صادر عن المحكمة ونادر جداً في ملفات الارهاب.
وتابعت قناة فرنسا الثالثة تقريرها بالقول: بعد أربعة أعوام ونصف العام تتحدث مريم رجوي الخصم اللدود لحكومة طهران حول هذا الواقع وتشكك رجوي التي تحميها الشرطة في تنقلاتها في جدية هذه التحقيقات. انها تقول:
«بعد السابع عشر من حزيران، جرت عملية استماعي مرة واحدة فقط لاجيب على أسئلة القاضي حول سوابق عائلية فقط».
الشخص الثاني الذي تم ملاحقته هو ابوالقاسم رضائي. فعلمية الاستماع معه جرت مرة واحدة فقط من قبل القاضي بروغير ليتحدث حول عائلته، تلك العائلة التي أعدم 8 من أفرادها في ايران.
الحقوقي ويليام بوردون يقول: «اذا فرضنا أن عدد جلسات الاستماع يرتبط بشكل مباشر مع مدى الاهتمام بملف ما، فنستنتج أنه ليس هناك أي رغبة اطلاقاً في تداول هذا الملف. ولكن ظل هؤلاء «متهمين بالاجرام» فيما يتم استقبال السيدة رجوي في مقر البرلمان الاوربي وفي بلدان مختلفة.
ففي بلجيكا وفي النرويج وفي المؤسسات الاوربية بدأت تستعيد هذه الحركة احترامها. وتستأنف نشاطاتها الاعلامية في اوفيرسوراواز. وهناك موقع على الانترنت ونشرة اسبوعية وحتى قناة فضائية على مدار 24 ساعة تبث برامجها.
وأضافت القناة الثالثة الفرنسية قائلة: «مريم رجوي تتابع وبشكل دؤوب السياسة المتبعة لتحويل طهران الى تهديد للغرب وتقول: ”ان الحل للقضية الإيرانية ليس الحرب ولا سياسة الاسترضاء وانما هناك حل ثالث أي التغيير الديمقراطي على يد الشعب الايراني ومقاومته المنظمة”. وفي تجمع خمسين ألفًا من ابناء الجالية الايرانية في منطقة باريس أو في قاعات البرلمان الاوربي الكبيرة تتابع مريم رجوي وبشكل دؤوب ضرورة شطب مجاهدي خلق من قوائم الإرهاب الاوربية. ففي عام 2006 طلب ذلك جهاز القضاء الأوربي. كما طلب القضاء البريطاني ذلك مرتين الا أنه بقى دون أثر كأنه ينبغي أن لا يشمل القانون هذه المنظمة التي كانت دوماً موضوع نقاش بين الدول الغربية والنظام الايراني.