الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيلجنة «عراق المستقبل» في البرلمان الأوربي تدين عمليات القتل والمجازر من قبل...

لجنة «عراق المستقبل» في البرلمان الأوربي تدين عمليات القتل والمجازر من قبل النظام الإيراني في العراق

Imageبروكسل – واع
أصدرت لجنة «عراق المستقبل» في البرلمان الأوربي بيانًا أدانت فيه «موجة عمليات القتل والمجازر ضد المجتمع المدني العراقي ورموز السياسة في العراق من قبل النظام الإيراني وعملائه».
وجاء في البيان: «خلال الشهرين الأخيرين استهدفت موجة محترفة اغتيال المجتمع المدني العراقي والشخصيات السياسية في مجالس الصحوة وعراقيين وطنيين آخرين والحركات الديمقراطية. إنهم

يقودون مقاومة الاحتلال غير المعلن من قبل النظام الإيراني والمنظمات الإرهابية التابعة له مثل فيلق بدر والقاعدة. وبعد فشل محاولة اغتيال الدكتور عبد الله الجبوري في الأول من نيسان عام 2007 وهو ناشط ضد الإرهاب الحكومي للنظام الإيراني في العراق واغتيال محمد حسين عوض عضو البرلمان العراقي فإن لجنة ”عراق المستقبل” تدين قتل شيوخ قياديين في محافظات الأنبار والبصرة وديالى قد عرفوا بمواقفهم خدمة للعراق ورفضهم التطرف الديني».
وأشار البيان إلى بعض من الاغتيالات الإجرامية التي قام بها النظام الإيراني وعملاؤه في العراق بما فيها اغتيال الشيخ فائز لفتة عليوي وثلاثة آخرين من شيوخ ورؤساء عشيرة العبيدي والشيخ سلمان حمزة الجبوري وأبنائه وعدي النداوي، قائلاً:
«سبق ذلك وفي حزيران (يونيو) عام 2006 أن وقّع 5 ملايين و200 ألف عراقي بيان دعوا فيه إلى طرد النظام الإيراني من العراق مشيرين إلى ما ارتكبه هذا النظام من الجرائم بما فيها قتل شخصيات وطنية وبارزة في المجتمع العراقي وحملة اعتقالات عشوائية مستمرة وحالات عديدة من الاختطاف. وأكدوا أن النظام الإيراني استهدف الأمن والحياة والديمقراطية وأوصل العراق إلى حافة الهاوية».
ثم أشار البيان الصادر عن لجنة «عراق المستقبل» في البرلمان الأوربي إلى مواقف الشخصيات الوطنية العراقية ضد أعمال النظام الإيراني الإرهابية المنفلتة، قائلاً: «في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2007 أصدر 300 ألف من أهالي الجنوب العراقي الذين يعرفون عادة بأنهم من الطائفة الشيعية التي تشكل أغلبية أبناء الشعب العراقي أصدروا ورقة عمل طالبوا فيها الأمم المتحدة بتقصي الحقائق حول جرائم النظام الإيراني وممثليه الذين احتلوا ما يقارب كامل الجنوب العراقي.
وقالت لجنة «عراق المستقبل» التي تضم نواب في البرلمانات الأوربية ومنظمات للمجتمع المدني العراقي وزعماء سياسيين في بيانها: «على المسؤولين عن القوات متعددة الجنسية أن يعززوا إجراءاتهم لحماية المواطنين العراقيين تجاه الهجمات الإرهابية ويكشفوا عن منفذيها والآمرين بها». وأخيرًا دعت لجنة «عراق المستقبل» الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والمجتمع الدولي إلى دعم نضال الشعب العراقي داخل البلاد وخارجها لبقاء وإحياء الهوية الوطنية العراقية.