الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمامريكا لن تغادر المنطقة

امريكا لن تغادر المنطقة

Imageيوسف جمال-  الملف: يعتقد النظام الايراني ان اثارة العنف وعدم الاستقرار في المنطقة سوف يشغل الجانب الامريكي عن برنامجه النووي وتدخلاته الارهابية في المنطقة وان زيادة الضغط على القوات الامريكية في العراق عبر دعم وتسليح الميليشيات التابعة له والممولة من الحرس الايراني سوف يعجل من فرصة مغادرة هذه القوات من المنطقة وهذا وهم كبير يقع فيه نظام الملالي في قراءته لتطور الاحداث في المنطقة على الرغم من ممارسة ارهاب الدولة على الدول الخليجية باعتبارها دولا حليفة وصديقة الى امريكا.

وقد اكد الرئيس الامريكي في زيارته الحالية لبعض الدول العربية ومنها دول الخليج العربي الكويت والامارات والبحرين والسعودية ان الهدف من زيارته هو احتواء النفوذ الايراني في المنطقة وكان واضحا وصريحا في لقاءه مع بعض القادة الامريكان الميدانين في العراق ومنهم قائد القوات الامريكية والسفير الامريكي في العراق اذ قال لن نترك المنطقة حتى تهيمن عليها ايران وهذا تعبير موجز ودال ودقيق في تشخيص حالة الصراع والتنافس على النفوذ في المنطقة وهو ايضا رسالة واضحة الى قوى الداخل العراقي التي تدعو الى الانسحاب الامريكي في العراق تحت ذريعة يجب رحيل قوات المحتل وكان الرد الامريكي في السابق ان القوات الامريكية سوف تغادر العراق بعد بناء القوات المسلحة بناء مهنيا سليما يحترم المعيايير الدولية لحقوق الانسان لا ان تبنى على اساس طائفي او حزبي او فئوي وسوف ترحل هذه القوات بعد اكمال مهماتها في العراق هذا الكلام كان يردد في السابق اما بعد اليوم فان الكلام واضح جدا عدم ترك العراق والمنطقة تحت رحمة النفوذ الايراني.
وفي ذات السياق تاتي تصريحات بترايوس الذي تحدث عن مشاكل حقيقية مع ايران فقد تصاعدت وتيرة العنف في العراق وامدادات الاسلحة للميليشيات لم يتوقف تدفقها من ايران وعمليات الخطف والقتل للمدنيين الابرياء والجثث المجهولة المرمية في الطرقات عادت الى الظهور والاسلحة المصنعة في ايران والتي تزرع في الطرقات عادت الى الظهور بشكل مكثف كل تلك الامور تحدث عنها حتى انه في حديثه الى قناة الحرة يلمس المتابع والمراقب مرارة في الكلام وخيبة من جدوى اللقاءات والحوارات مع النظام الايراني.
وان النتيجة التي توصل لها بترايوس واعلن عنها مؤخرا انها نتيجة جاءت متاخرة جدا فسبق هذا الاعلان الامريكي ان شخصت الكثير من القوى الوطنية العراقية والمقاومة الايرانية عدم جدوى الحوار مع هذا النظام المتطرف الذي يعتمد سياسة المماطلة والتسويف لتحقيق ماربه التوسعية وابتزاز دول المنطقة وارهابها بالقوة الايرانية الوهمية وانه بدلا من الانفتاح في الحوار مع المتطرف هو اسناد المشروع الوطني المقاوم ودعم واسناد حركة المقاومة في الداخل الايراني وتبني الخيار الثالث الذي طرحته المقاومة الايرانية في التغيير الديمقراطي من الداخل ودعم هذا الحل واسناده حتى يعم الامن والاستقرار في المنطقة