الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيرسالة استرون استيفنسون رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق الى مجلس الأمن الدولي...

رسالة استرون استيفنسون رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق الى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة

استرون استيفنسون رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق

استرون استيفنسون رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق
في العراق والمنطقة والدعوة الى ضمان أمن وحقوق المجاهدين في ليبرتي
بعث رئيس الجمعية الأوربية لحرية العراق استرون استيفنسون برسالة الى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أكد فيها على ضرورة قطع أذرع النظام الايراني في العراق والمنطقة داعيا الى ضمان أمن وحقوق المجاهدين في ليبرتي.

وأشار رئيس الجمعية الاوربية لحرية العراق في رسالته عشية انعقاد مجلس الأمن الدولي اجتماعا بشأن العراق الى زيارات عديدة له للعراق خلال أعوام 2009- 2014 كرئيس للجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوربي ويقول «اليوم المجتمع الدولي يساوره قلق بالغ من الأزمة التي تحدق بالعراق من شماله الى جنوبه وتتعمق يوما بعد يوم وأن الشعب العراقي يطالب بتنفيذ الاصلاحات ووضع حد للفساد الواسع وحكومة تكنوقراط بعيدة عن نظام المحاصصة للأحزاب.

هناك اجماع دولي واجماع نسبي في أمريكا بأن حرب الخليج الثانية في عام 2003 كانت خطأ كبيرا نجمت عنها مشاكل المنطقة الراهنة. ولكن الخطأ القاتل كان فتح أبواب العراق على نظام الملالي الحاكم في ايران. ان تواجدا واسعا للحرس الايراني في العراق وجرائمهم المروعة في العراق ضد السنة خلق أكبر دافع والبيئة المساعدة لتنامي داعش.

بينما أمريكا والمجتمع الدولي قد ضربت كل تعهداتهما طيلة السنوات الماضية لتوفير الأمن لأعضاء المعارضة الايرانية في أشرف وليبرتي، فان النظام الايراني ومن أجل القضاء على معارضته الرئيسية قد ارتكب بكل قواه عدة مجازر ضدهم وفتح الطريق لتوسع الارهاب.

وأشار استيفنسون الى أعمال نظام الملالي عبر نوري المالكي لمنع عملية الاصلاحات في العراق وكتب يقول : الأزمة الحالية في العراق ناجمة عن تدخلات النظام الايراني. الشعب العراقي يرى المحاصصة الطائفية التي يشكل النظام الايراني رابحها الرئيسي، السبب الرئيسي للوضع المأساوي الحالي ويطالب باصلاح جذري.

وفي مثل هذه الظروف يجب أن يكون الهدف السياسي الرئيسي من الاصلاح في العراق هو قص جناح النظام الايراني وعملائه. ونظرا الى ما ورد أعلاه نطالب مجلس الأمن الدولي بتحقيق النقاط التالية التي هي ليست ضرورية للسلام والهدوء في العراق فحسب وانما أمر ضروري لل    سلام والهدوء في المنطقة برمتها:

أ‌-على مجلس الأمن الدولي دعم الاصلاحات الشاملة لتشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن الاحزاب والتيارات الموالية للنظام الايراني.
ب‌-على مجلس الأمن الدولي أن يدين تدخلات النظام الايراني في العراق بشدة ويفرض عقوبات ضرورية على النظام الايراني بسبب استمرار تدخلاته.

ج‌-يجب اصلاح القضاء في العراق ويجب قطع نفوذ النظام الايراني ونوري المالكي في هذا الجهاز.
د‌-يجب تجريد الميليشيات التابعة للنظام الايراني من السلاح وطردهم من الجهات الأمنية والعسكرية.
هـ – يجب تنظيم العشائر السنية العراقية بأبعاد واسعة وبدون تمييز للتصدي لداعش.
و‌-على أمريكا والتحالف الدولي توفير الأمن والسلامة لسكان ليبرتي الى يوم نقلهم الى خارج العراق.
ان المنطقة تعرضت للأزمة والاضطراب الأمني بتدخلات النظام الايراني بشكل واسع ويجب طرد هذا النظام من العراق ليفتح طريق العودة الى السلام والهدوء لكل المنطقة.