الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانهکذا يدعم روحاني محرومي الشعب الايراني

هکذا يدعم روحاني محرومي الشعب الايراني

الملا حسن روحاني و الاعدامات في ايران فلاح هادي الجنابي –  الحوار المتمدن : کثيرة و متنوعة الوعود و العهود التي أطلقها أو قطعها على نفسه حسن روحاني في حال إختيار کرئيس للجمهورية، لکن أهم تلك الوعود تجلت في إنه سيعمل على تحسين الاوضاع المعيشية للشعب الايراني و من إنه سيقوم بإصلاحات تغير من الاوضاع لصالح الشعب الايراني المغلوب على أمره.

روحاني الذي باشر بمهام عمله منذ آب 2013، ولکن لم يتم لحد يومنا هذا أي تغيير في الاوضاع مثلما لم يتم الوفاء بأي من الوعود و العهود التي قطعها للشعب الايراني، والانکى من ذلك إن الاوضاع وعلى مختلف الاصعدة و خصوصا في مجالي تحسين الاوضاع المعيشية و إنتهاکات حقوق الانسان، قد إزدادت سوءا، وبعد أن صارت إيران في عهده الدولة الاولى في العالم من حيث تنفيذ أحکام الاعدام في القاصرين و الثانية من حيث تنفيذ الاعدامات، وبعد أن صار أکثر من 70% من الشعب الايراني يرزخون تحت خط الفقر و أکثر من 12 مليون مواطن إيراني يعانون من المجاعة، فإن برلمان النظام الديني المتطرف المعادي للإنسانية في إيران بادر بالموافقة على مشروع قانون إلغاء الدعم النقدي عن 24 مليون مواطن.

وفقا للمعايير التي حددها برلمان النظام على حکومة روحاني، فإنه يتوجب عليها أن تلغي الدفعات النقدية الشهرية والتي تصل إلى 12 دولارا للفرد. وهذا يعني إن الطبقات المحرومة من الشعب الايراني ولاسيما العمال و المعلمين و الآخرين من ذوي الدخل المنخفض و عوضا عن تحسين أحوالهم کما وعد روحاني، سوف يتعرضون للمزيد من الحرمان و المعاناة، في حين أن المجاميع المقربة و المحسوبة على النظام لايشعرون بأي ضغط لإنهم يعيشون کطفيليات على حساب الشعب الايراني.

الفقر و المجاعة و الحرمان صارت من المظاهر الاساسية في المجتمع الايراني في ظل النظام الديني المتطرف في طهران لکن هذه المظاهر قد تفاقمت و ساءت أکثر في عهد روحاني الذي کان من المفترض أن يعمل على تحسينها و أن يرفه عن الشعب.
سيطرة التيار الديني المتطرف على مقاليد الامور و نجاحه في مصادرة الثورة الايرانية لصالحه، قد کان نذير بٶ-;-س و شٶ-;-م للشعب الايراني وإنه ومنذ مجئ هذا النظام فإن الشعب الايراني قد دخل في نفق مظلم عانى و يعاني منه الامرين، وقد أثبتت أکثر من ثلاثة عقود و نصف على عمر هذا النظام من إن ليس هنالك من أي أمل لتغييره نحو الاحسن وإن الخيار الوحيد لإيجاد حلول لمعظم مشاکل و أزمات الشعب الايراني إنما يتجلى في إسقاطه و تغيير الاوضاع جذريا کما دعت و تدعو المقاومة الايرانية.