الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةرسالة جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة إلى فدريكا موغريني

رسالة جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة إلى فدريكا موغريني

جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة

البرلمان الأوروبي: رسالة جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة إلى فدريكا موغريني حول انتهاك حقوق الإنسان في إيران
خلال رسالة إلى فدريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي، دعا جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة إلى اشتراط إقامة أية علاقات بنظام الملالي بوقف الإعدامات وتحسين وضع حقوق الإنسان وحقوق النساء.

وصرحت مجموعة أصدقاء إيران الحرة في البرلمان الأوربي بإصدار بيان صحفي حول رسالة جيرار دوبره رئيس المجموعة إلى موغريني أن: ”حقوق الإنسان لا بد أن يتصدر جدول أعمال زيارة الممثل الأعلى للإتحاد الأوروبي إلى إيران حيث النظام الإيراني يمثل الحكومة رقم 1 في الإعدام عالميا بتنفيذ 2300 حالة إعدام بعد تسلم الرئيس الموصوف بـ الإعتدال روحاني الحكم فيما دافع روحاني صراحة عن هذه الإعدامات تحت عنوان ”قانون جيد” و”الشرع”.

وأشار دوبره في الرسالة إلى الزيارة المرتقبة لموغريني إلى طهران مضيفا أن: ”كما إني والعديد من زملائي كتبنا إليك سابقا يساورنا قلق شديد من الواقع الحالي لحقوق الإنسان في إيران مؤكدين دوما على ضرورة اشتراط تطوير العلاقات مع النظام الإيراني بإيقاف الإعدامات، تحسن ملحوظ في الإحترام لحقوق الإنسان وتحسين واقع النساء.

على هذا، تملكتنا الدهشة من زيارة مزمعة لك ولـ 7 من المفوضين الأخرين من الإتحاد الأوروبي إلى إيران قبل لمس أضعف إشارة لتحسين النظام الإيراني حقوق الإنسان”.
والأسبوع الماضي، أظهر تقرير سنوي عن منظمة العفو الدولية حول أحكام الإعدام، شنق ما لا يقل عن 977 شخصا في إيران السنة الماضية ما يغطي 60 بالمئة من جميع حالات الإعدام المسجلة سنة 2015 فيما تصدّر رقم الإعدامات في فترة روحاني لائحة الإحصاءات منذ 1989 وفق المقرر الخاص للأمم المتحدة عن واقع حقوق الإنسان في إيران.

إننا قلقون جدا من قمع النساء في إيران حيث قيدت القوانين الجديدة المصادق عليها بعد تولي روحاني الرئاسة حقوق النساء أكثر من ذي قبل، فيما يقبع الكثير من الناشطين في مجال حقوق النساء خلف القضبان بذنب ممارسة نشاطات مسالمة.
وخلافا للتفاؤل بإنتهاء المفاوضات النووية إلى مجتمع أكثر انفتاحا، يبدو أن الأمور تسير باتجاه معكوس.
وأضاف جيرار دوبره رئيس مجموعة أصدقاء إيران الحرة مخاطبا فدريكا موغريني رئيسة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي:
إذا ما لم ترافق العلاقات مع النظام الإيراني، ظروف محددة لتحسين حقوق الناس في إيران، فإننا ساهمنا في القمع.

إننا ندعوكم إلى التوجه لالتقاء بعدد من سجناء الرأي في إيران من ضمنه:
السيدة نرجس محمدي 43 عاما، صحفية وناشطة في مجال حقوق النساء
السيدة آتنا فرقداني 29 عاما، فنانة وناشطة سياسية صدر الحكم عليها بالحبس 12 سنوات بذنب رسم الكاريكاتير الفكاهي
السيد علي معزي 64 عاما، سجين سياسي قديم تم سجنه بسبب زيارة مخيم أشرف للقاء بإبنتيه
آية الله بروجردي 57 عاما، رجل دين معارض يدعو إلى فصل الدين عن الحكومة
السيد محمد علي طاهري، 60 عاما باحث أدين من أجل ترويج أساليب العلاج البديل
السيد عليرضا غليبور، يعاني سرطان الرئة ويقبع في السجن منذ أكثر من 3 سنوات دون أن يخضع لمحاكمة بجريرة فضح الفساد الحكومي فيما قد نال التعذيب بإستمرار من أجل إرغامه على إجراء مقابلة متلفزة.