الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيفي محاسبة المجرمين لاننسى قتلة سكان مخيم اشرف

في محاسبة المجرمين لاننسى قتلة سكان مخيم اشرف

صورة لضحايا احدي المجازر في مخيم اشرف في العراق علي يد قوات نوري المالكي دخل العراق مرحلة جديدة في العمل السياسي بعد ما حقق الشعب العراقي انتصارا كبيرا في قيامه بمظاهرات واحتجاجات شعبية في مختلف المدن العراقية ومن ضمنها بغداد العاصمة وبدأ ينهي الفترة السوداء لحكومة نوري المالكي رئيس الوزراء السابق والتي خلالها سقط عدد من المدن العراقية بايدي تنظيم داعش الارهابي واصبح العملية السياسية ساحة لصولان وجولان قاسم سليماني.

كما ان الميليشيات العاملين بامرته ولغرض تصعيد الازمة وتوسيع المناخ الطائفي  لتحقيق النوايا الشريرة لحكام ايران على النطاق الاقليمي قاموا بقتل ابناء العراق بذرائع مختلفة وقاموا بنهب اموال الناس والأموال العامة وتدميرها واقتحام الجوامع في المناطق المحررة من سيطرة داعش الارهابي باعلان هذه المناطق باراضي محروقة.

في هذه الأيام يطالب الملايين من الحشود المحتجة من مؤيدي التيار الصدري وكذلك التنظيمات الشعبية والتيارات المدنية المشاركة في المظاهرات في مختلف المحافظات العراقيه مجلس النواب العراقي بالاسراع في التصويت على الكابينة الوزارية الجديدة ومحاسبة المفسدين والفاسدين واحالتهم الى العدالة وكذلك استرجاع اموال العراق المنهوبة كما يطالب الشعب العراقي باعتقال رئوس الفساد ومن قام بنهب اموال العراق والمجرمين الذين اوصلوا العراق الى هذا الوضع المزري من التشريد والتهجير لملايين من المواطنين باتجاه البلدان الاخرى بما فيها الدول الاوروبية  وخاطر الالاف منهم بحياتهم وغرقوا في مياه البحار بحثا عن مكان يجدون فيها الامن والاستقرار والحفاظ على ارواجهم .

ان احدى الجرائم المكتومة التي لم يتم احالة منفذيها الى القضاء العراقي كانت مجزرة قتل اللاجئين الايرانيين في مخيمي اشرف وليبرتي بايدي عناصر نوري المالكي رئيس الوزراء السابق وان قوات المالكي خلال فترة سلطته في ولايتين متتاليتين اقتحمت مخيم اشرف ليشنوا حربا بلا رحمة ويقتلون اناسا عزلا اما برمي مباشر بالاطلاقات النارية او دهسهم بمدرعاتهم.

اننا نطالب القادة ورجال الدين والشخصيات الوطنية وجميع القوى الديمقراطية في العراق بان يعتبروا هذا الملف قضية عراقية وان لا يسمحوا بان تبقى الجرائم المرتكبة ضد هؤلاء اللاجئين دون رد او محاسبة من قبل القضاء العراقي لان الذين ارتكبوا الجرائم هم انفسهم أعداء للشعب العراقي وهم الذين يعتبرهم الشعب العراقي فاسدين ومفسدين وأباحوا الدم العراقي.
                                            
تجمع الاطباء والاكاديميين للحماية والدفاع عن حقوق الانسان

10 نيسان 2016