الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أعداء السلام و الامن في المنطقة

رموز الفاشية الدينيه الحاكمه في ايراندنيا الوطن  – ليلى محمود رضا:  خلال الايام السابقة، عقدت المقاومة الايرانية ندوة عبر شبکة الانترنت بخصوص دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في معاداة السلام و الامن في المنطقة و سعيها الدٶوب من أجل خرق و إفشال أية هدنات أو عمليات مفاوضات جارية من أجل التوصل لإتفاقيات سلام في اليمن و سوريا، والملفت للنظر أنه کان هناك تطابق في الآراء بين المشارکين في الندوة من إن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية سيقف ضد الهدنة و المفاوضات و سيعمل على الدوام من أجل خرقها و إفشالها بمختلف الاساليب و الطرق.

قبل البدء بالمفاوضات المتعلقة بالاوضاع في اليمن يوم 18 نيسان الجاري في الکويت بين أطراف النزاع، إعترضت سفينتان للبحرية الامريکية في بحر العرب مرکب شراعي کان يحمل شحنة أسلحة من إيران الى جماعة الحوثي في اليمن وقد تم تخبئتها في ذلك المرکب و إشتملت 1500 بندقية كلاشنيكوف و200 قذيفة صاروخية و21 بندقية آلية من عيار 50 ملليمترا. وتأتي عملية المصادرة لشحنة الاسلحة الايرانية هذه بعد سلسلة من عمليات مماثلة من جانب البحرية الاسترالية و البحرية الفرنسية، وهو مايٶکد ماقد شددت عليه المقاومة الايرانية من النوايا المشبوهة لهذا النظام تجاه الهدنة أو المفاوضات في المنطقة و سعيها المريب من أجل تقويض ذلك.

الاستراتيجية الخاصة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المبنية على أساس الاسس الثلاث: قمع الشعب الايراني في الداخل، تصدير التطرف الديني و الارهاب للخارج و التدخل في شٶون دول المنطقة و السعي للحصول على أسلحة الدمار الشامل، تجعله يتربص الدوائر بدول المنطقة خصوصا و عدم السماح بإستتباب السلام و الامن و الاستقرار فيها خصوصا في النقاط التي قام هذا النظام بنفسه بإحداث المشاکل و الازمات فيها، وإن إصراره على إرسال شحنات الاسلحة سرا للنقاط المتوترة تدل و بکل وضوح على النوايا العدوانية له من إستتباب السلام و الامن و الاستقرار في هذه الدول.
من الواجب أن يبادر المجتمع الدولي الى محاسبة أية دولة تبادر الى إرسال الاسلحة و المعدات و المستشارين و المرتزقة الى الدول التي تشهد صراعات دامية نظير سوريا و اليمن، ومن المهم جدا أن يتم صياغة آلية جديدة للوقوف ضد هکذا مساع مشبوهة و إستصدار عقوبات دولية بحق مرتکبيها.