الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاجتماع نوروزي بمشاركة حماة المقاومة الايرانية الفرنسيين

اجتماع نوروزي بمشاركة حماة المقاومة الايرانية الفرنسيين

 اجتماع نوروزي بمشاركة حماة المقاومة الايرانية الفرنسيينتم بث رسائل وتبريكات موجهة للمجاهدين المقيمين في مخيم ليبرتي من قبل الحماة الفرنسيين في هذا الحفل النوروزي ثم اعرب الشخصيات والمشاركون خلال كلماتهم وتبريكاتهم بمناسبة نوروزعن تمنياتهم للشعب الايراني والمجاهدين الاشرفيين آملين ان تكون السنة الجديدة حافلة بالرخاء والنصر لهم.

ووجه جان بير بيكة في كلمة له تبريكاته بمناسبة السنة الجديدة الايرانية واجمل تمنياته للشعب والمقاومة الايرنية واكد قائلاً:نحن حماة المقاومة الايرانية الفرنسيون نحتفل بالعيد مرتين في كل عام وهذا يتيح لنا فرصة ان نقول طالما  يكون هذا النظام قائما على الحكم في ايران لاحصر لدعمنا لكم ورغم اي نوع من اعمال شكلية لايخالجنا الشك بخصوص طبيعة هذا النظام.

وبدوره اكد جان بير برار- من موسسي اللجنة البرلمانية من اجل ايران ديمقراطية أن الشعب الايراني له جذور تاريخية عميقة وحضارة مشرقة وكل شعب بحاجة الى ممثلين لكي يحملوا تاريخه وثوابته وان يكونوا ضمانا لمستقبله، وأن مجاهدي خلق هم كنبع فائض في تاريخ ايران حيث يحتفظوا بهذه الثقافة والحضارة الغنية حتى تبقى آمنا من اضرار الملالي .

ومن جهته اكد خليل مرون مديرجامع أوري الكبير ومن قيادي جمعية المسلمين الفرنسيين قائلاً:انني بصفة صديق مسلم للمقاومة الايرانية اضيف «سلام» وانه رسالة السلام والصداقة الى سينات مائدتكم للسينات السبع، ان ايران قدمت خدمات جليلة الى التاريخ والحضارة الاسلامية ورسالة الاسلام وهي الاخوة والمساواة لا تمثل من قبل النظام الذي يروج رسالة الكراهية والعداوة اطلاقاً. وحضور مرأة في قيادة هذه الحركة يذكرني بدور مريم العذراء ام عيسي المسيح.

بدوره قال عبدالرحمان دهمان رئيس مجلس الديمقرطيين الفرنسيين إن دعمنا لحركة مريم رجوي مستمر لأنكم تتصدون لنظام انه كان ولايزال يعتبر مصدرا لتوسيع التطرف تحت غطاء الاسلام وزعزعة الامن والفوضى في منطقة الشرق الاوسط .

وقرأ احد حماة المقاومة والمجاهدين المخلصون في استمرار البرنامج وهو سبق ان سافر الى اشرف رسالة باللغة الفارسية وأشاد صمودهم كما اعرب عدد من اصدقاء المقاومة الفرنسيين عن تضامنهم وصداقتهم عبر رسائل لهم.