الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالارهاب و التطرف و الفساد من ثمار التدخل الايراني في العراق

الارهاب و التطرف و الفساد من ثمار التدخل الايراني في العراق

ضحايا ارهاب ملالي طهران في العراق وكالة سولا پرس  – هناء العطار: المشاکل و الازمات الکثيرة و المتباينة التي يعاني منها العراق منذ أعوام و تحديدا بعد الاحتلال الامريکي للعراق، تعود جميعها بصورة أو بأخرى للتدخلات واسعة النطاق لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في الشٶون الداخلية لهذا البلد، وقد صار واضحا بأنه و بسبب من هذا النفوذ الذي ساهم في وضع أفراد و عناصر عراقية غير کفوءة في مواقع و أماکن حساسة لايفقهون عنها شيئا، فقد أثر ذلك و بصورة کبيرة جدا على الاداء الحکومي في العراق و عرقله الى أبعد حد ممکن.

مثلث إيراني مقيت بزواياه الثلاثة المکونة من التطرف الديني ببعده الطائفي البغيض و الارهاب بمختلف أنواعه(الفکري و النفسي و التنظيمي)، و جانب الفساد بأسوء أنواعه، يطوق الشعب العراقي و کمثلث برمودا و يهدده بإمتصاص مختلف خيراته و إمکانياته وإن العراق و بشهادة معظم المراقبين و المحللين لم يتسنى له خلال العهود السابقة أن يمر بأوضاع بالغة السلبية نظير الاوضاع الوخيمة و المزرية الحالية و التي معظمها من برکات و ثمار تدخل النظام الايراني في شٶونه الداخلية.

العراق الذي يعاني من مشاکل و أزمات حادة تتطلب حلولا و معالجات سريعة فإنه و بدلا من التوجه لتلك المشاکل و الازمات و إيجاد حلول لها من أجل مصلحة الشعب العراقي، نجد إن ثمة مسٶولين و عناصر في الحکومة العراقية معروفة و مشهورة بعمالتها لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، تقوم بترکيز الاهتمامات على أمور تخدم توجهات طهران و أجندتها الخاصة في العراق، ولاسيما معاداة سکان ليبرتي من المعارضين الايرانيين الذين هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق، و النيل منهم بطرق مختلفة أهمها و أشهرها فرض الحصار الجائر عليهم ولاسيما الحصار الطبي و الدوائي الذي تسبب لحد الان في وفاة 27 فردا منهم.

مشکلة العراقيين لاتکمن في مواجهة سکان ليبرتي، فهٶلاء قد أثبتوا طوال أکثر من 20 عاما بأنهم أصدقاء للشعب العراقي و تهمهم سلامته و أمنه و إستقراره، وانما تکمن في أذرع نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المنتشرة في سائر أرجاء العراق و التي تزرع الفتنة و التطرف و الموت و الدمار و الفساد، وإن الزعم بأن سکان مخيم ليبرتي يشکلون مشکلة ما للعراق هو کذب مفضوح و خداع و تلفيق لايمت للحقيقة و الواقع بصلة أبدا.