الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لنرد بضاعتهم إليهم

صورة لنعوش مرتزقه ملالي طهران لقوا حتفهم في سوريه المستقبل العربي  – سعاد عزيز : إلقاء نظرة فاحصة على مختلف الاوضاع و الامور في المنطقة، يقود الى حقيقة أن لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دور بالغ الخطورة في العديد من بلدان المنطقة و إن الذي يبعث على القلق و التوجس من هذا الدور هو إنه لايکتفي أو يقف عند حدود تلك الدول التي هيمن بنفوذه عليها وانما يعد العدة کما يعلم الجميع لضم و إحتواء دول أخرى تحت ظل هيمنته و نفوذه، ولذلك کان هذا الدور وعلى الدوام مبعث قلق و توجس من جانب دول المنطقة.

الدور المشبوه الذي لعبه و يلعبه هذا النظام في دول المنطقة وضعت الدول العربية بشکل خاص في موقف و وضع حرج سيما وانه يعمل على الدوام لإختلاق المزيد من المشاکل و الازمات و التأثير أکثر فأکثر على الامن القومي العربي، ولذلك لم يعد للصمت على هذا الدور و السکوت عليه من معنى ولابد أن يکون هناك من موقف و تحرك عربي مواز بمستوى هذا الدور و الخطورة التي شکلها و يشکلها.

مبادرة ثلاثة دول عربية للتصويت من بين 20 دولة أيدت القرار الأممي الذي دان إيران بمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، ويقضي بتمديد ولاية الدكتور أحمد شهيد، مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في إيران، لمدة عام آخر، يعتبر موقفا عربيا جديدا فاعلا بإتجاه وضع حد لدور هذا النظام و إفهامه باللغة التي يفهمها و إفهامه بأنه لم يعد بوسعه أن يستمر کسابق عهده في دوره المشبوه هذا.

الاحداث و التطورات الجارية في المنطقة و التي يستخلص منها الکثير من المعاني غير الطبيعية عن ماقد قام و يقوم به من نشاطات و تحرکات معادية للدول العربية، والتي أوصلت الدول العربية الى منعطفات نظير إنطلاق عملية”عاصفة الحزم” أو إقامة التحالف الاسلامي من أجل مکافحة الارهاب، نشهد اليوم خطوة عملية أخرى في طريق مواجهة دور و نفوذ هذا النظام خصوصا وان الدول الثلاثة التي أشرنا إليها في بداية المقال و التي صوتت ضد نظام طهران في مجلس حقوق الانسان بالامم المتحدة هي السعودية و قطر و الامارات حيث لم نشهد منها أي تحرك سياسي مضاد في هکذا محافل دولية من قبل مما يدل على إن الکيل قد طفح بالجميع و لم يعد هنالك من مجال للصمت عن التحرکات و النشاطات المريبة لطهران، و واضح بأن الايام القادمة و المستقبل عموما سوف يشهد الکثير من هذه المواقف العربية المعادية لطهران.

من الضروري جدا أن يتم العمل و بصورة مستمرة من أجل وضع حد لدور و نشاط الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة، وإننا نرى بأن الخطوة الاهم و الاکثر ضرورة و أهمية و تأثيرا على مسار الامور هي الاعتراف بنضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية ولاسيما من حيث توثيق العلاقات مع المقاومة الايرانية والتي نعتقد بأن لها دورا أساسيا في التأثير على دور و تحرك هذا النظام و لجمه و إيقافه عند حده.