السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهكيف تنظر فرنسا الى النشاط النووي الايراني ؟

كيف تنظر فرنسا الى النشاط النووي الايراني ؟

Imageعبدالكريم عبدالله: يبدو هذا السؤال وكانه يتجاهل الموقف الفرنسي المناهض علانية للسعي الايراني نحو امتلاك القدرة على انتاج السلاح النووي وحتى الحصول على تكنولوجيا نووية متقدمة يمكن ان تتيح له ( احتمالات ) الحصول على  هذا السلاح، بسبب الشكوك الفرنسية القوية التي رسختها سلوكيات النظام الايراني بهذا الاتجاه وفي مقدمتها اصراره على الاستمرار بتخصيب اليورانيوم محليا والخوف من مترتبات حصول النظام على هذه الاسلحة على موازين القوى المحلية والاقليمية وامكانية حصول قوى الارهاب الدولي التي تدعمها ايران علنا على هذا السلاح وما يشكله ذلك من تهديد خطر للسلام العالمي،

لكنه في الحقيقة سؤال تبرره مؤثرات التقرير المخابراتي الاميركي الاخير الذي بين ان بعض حلقات النشاط التسليحي قد اوقفها النظام عام 2003 لاسباب كان في مقدمتها فضح القوى الايرانية المعارضة للنشاط النووي الايراني السري ، الامر الذي اقلق بعض الثوابت في هذا المجال ،ويمكن قراءة ذلك بشكل اكثر وضوحا في اجابات الرئيس الفرنسي ساراكوزي في مقابلة خاصة بهذا الشان اجرتها معه مؤخرا صحيفة اللوموند الباريسية حيث اشار :الى سياسة النظام الايراني لاخفاء برامجه النووية على مدى 20 عاماً مضت، وعدها محاولة لخداع العالم ، واعتبر متابعة البرنامج النووي الايراني  «أمراً خطيراً جداً» مؤكداً على ضرورة تصعيد الضغط الدولي على النظام لمنع ذلك.
 ورداً على سؤال حول مطالب النظام الايراني لامتلاك الطاقة النووية وعما اذا كان ذلك امرا شرعيا على خلفية استنتاج التقرير الاستخباري الامريكي الاخير الذي قال بتوقف السعي التسليحي الايراني عام 2003 ، قال ساركوزي: في صلب ملف النظام الايراني امر مهم ، هو أن النظام الايراني لايزال يتابع تطوير التقنيات النوويه الحساسة جداً، والمقصودة هنا عملية تخصيب وتحويل اليورانيوم التي يمكن استخدامها في انتاج  الوقود للمراكز النووية وكذلك لانتاج المواد اللازمة لصنع السلاح النووي. فيما لا أحد يرى أهدافا مدنية للنشاطات النووية  للنظام الايراني. لكونه لا يمتلك مركزاً نووياً حتى يتلقى الوقود لكي ينتجه في المستقبل. الموقع الوحيد الذي سيبدأ نشاطه  قريباً هو موقع بوشهر من قبل روسيا التي ستزوده بالوقود بالكامل.
واكد الرئيس الفرنسي قائلا : فضلا على ذلك فان ايران اخفت برنامجها النووي طوال 20 عاما واستخدمت شبكة مخفية  غذت كثير من الدول برامجها النووية العسكرية بمثيلاتها  ،لذلك  فان الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الامن الدولي طالبا النظام الايراني بتعليق برنامجه والرجوع الى طاولة التفاوض فاذا تم تاييد التقديرات التي اعلنتها الولايات المتحدة مؤخرا فلن يكون هناك تغيير في الموقف ، والتقدير يفيد بان النظام الايراني خطط لصنع اسلحة نووية وقام بتجميد تلك الخطة في عام 2003 ، اما اذا كانت ايران بالرغم من انها عضوه في حلف منع انتشار السلاح النووي تصر على الاحتفاظ بجزء من برنامجها هذا ( مكتوما ) فسيكون  الامر خطير جدا،هذا من جانب ، ومن جانب آخر فان ايران اذا كانت لاتزال مستمرة بالعمل علي نشاطات نووية ذات استخدام مزودج والتي تعتبر المفتاح الرئيس لانتاج السلاح النووي فانه هنا يجب بل يتحتم على المجتمع الدولي ان يستمر في ممارسة ضغوطه على النظام الايراني  لمنع وايقاف ذلك.
 وفي الحقيقة فان اجابات الرئيس الفرنسي تبدو دبلوماسية جدا قياسا الى تصريحاته وتصريحات وزير خارجيته السابقة التي حذرت اعلام من امكانية ان يقوده النظام الايراني الى حرب عالمية ثالثة ، ولا تغير كثيرا في هذه الحقيقة الشكوك التي اثارها التقرير الاستخباري الذي نشرته الجهات الاستخبارية الاميركية الذي يتحدث عن ايقاف النظام الايراني حلقة من حلقات نشاطه التسليحي التي فضحتها المقاومة الايراينةى ن وساركوزي بهذا  لايتراجع في تالحقيقة عن حقيقة موقفه وتقديره لمخاطر السعي الايراني نحو السلاح النووي لكنه يريد ان تاخذ اجراءات العقوبات حقها قبل تفعيل أي اجراء اخر بما في ذلك الفصل السابع من العقوبات الذي ينص في بعض فقراته على توجيه ضربة عسكيرة الى ايران اذا ما تمادت بعيدا ن أي ان ساركوزي يريد اشراك المجتمع الدولي واعطاءه الفرصة للاشتراك بدلا من الركض في المقدمة وحيدا كمتا وصفته بعض الصحف الفرنسية  حين حذر من نوايا ايران بتلك القوة . وبما ان المجتمع الدولي يتهيأ هذه الايام لاتخاذ المزيد من العقوبات الذكية ضد النظام الايراين فان حركة التيار المضاد لتوجهات السفينة الايرانية قد بدأت تفعل فعلها في جرفها الى سواحل لا تريدها لانها تدرك ان رسوها عليها سيعني انها لن تتمكن من الحركة بعدها ما يعني شلهاوتدميرها ذاتيا .