الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينظام الملالي ينتهك الهدنة باستمرار ويداوم على ارسال الحرس والمرتزقة إلى سوريا

نظام الملالي ينتهك الهدنة باستمرار ويداوم على ارسال الحرس والمرتزقة إلى سوريا

 المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية خامنئي يأمر بتشكيل طيران الجيش في قوات الحرس بهدف مزيد من التدخل في سوريا
بعد الاتفاق بين أمريكا وروسيا واجماع مجلس الأمن الدولي اضطر نظام الملالي إلى قبول الهدنة في سوريا، لكنه ينتهك الهدنة باستمرار ويواصل ارسال أفراد الحرس والمرتزقة إلى سوريا ويعد نفسه لحملات مرتقبة واسعة النطاق خاصة في منطقة شمال حلب.

وأصدر خامنئي أوامرلقوات الحرس بالاستعداد لاستئناف هجماتها الواسعة على المعارضة والجيش السوري الحر في أول فرصة مناسبة. ومن مخططات قوات الحرس الاستيلاء على الطريق الرئيسي بين مدينة نبل وحلب. وتحولت بلدة ماير شمالي نبل إلى معسكر تحت سيطرة قوات الحرس والأفغان. انهم يعدون أنفسهم لهجمات لاحقة وواسعة.

وبالتزامن مع ذلك يستعد مزيد من قوات الحرس للانتقال إلى سوريا. ومن بين القوات التي يكسب الاستعداد فرقة «نبي أكرم» في كرمانشاه بقيادة العقيد أكبر نظري في ملعب «آزادي» بمدينة كرمانشاه. ويواصل تدريباتها لارسال كتيبتين منها على الأقل بعد النيروز 1395 (رأس السنة الإيرانية الجديدة 20 مارس 2016) إلى سوريا. وأحدثت قوات الحرس ميادين ألغام في قاعات هذا الملعب بهدف التدريب.

وتواصل قوات الحرس ارسال مرتزقتها من المدن الإيرانية الكبرى إلى سوريا. وهناك ثلاث رحلات يومية لنقل المرتزقة من عبادان إلى دمشق. وفي يوم السبت 5 آذار تم نقل حوالي 300 من عناصر حركة النجباء من المجموعات العراقية العميلة لقوة القدس من عبادان إلى دمشق.

من جهة أخرى أصدر خامنئي يوم 3 آذار أمرا يقضي بتشكيل وحدة طيران الجيش في القوة البرية لقوات الحرس بهدف تكثيف الهجمات الاجرامية في سوريا. ومن المقرر أن يتم تحويل هليكوبترات القوة الجو فضائية التابعة لقوات الحرس إلى القوة البرية لقوات الحرس.

ويعمل خامنئي لشراء أسلحة متطورة من روسيا بمليارات الدولارات من الأموال المفرج عنها بعد الاتفاق النووي لقوات الحرس ولجيش بشار الأسد، منها أعداد كبيرة من الهليكوبترات والطائرات المقاتلة ودبابات تي – 90.

وتعهد النظام الإيراني بعد الاتفاق النووي أن يدفع إلى روسيا نسبة كبيرة من ثمن الأسلحة التي يحتاجها الأسد.

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
لجنة الأمن ومكافحة الإرهاب
10 مارس / آذار 2016