السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالحرس الثوري الإيراني يفتتح مركزًا لتجنيد الشباب في كركوك تحت غطاء نادٍ...

الحرس الثوري الإيراني يفتتح مركزًا لتجنيد الشباب في كركوك تحت غطاء نادٍ رياضي

علي خامنئى في عرض عسكري للحرس الثوري الارهابيمسؤول عسكري كردي: مخطط طهران للسيطرة على الإقليم
الشرق الاوسط – أربيل: دلشاد عبد الله: كشف قيادي كردي إيراني معارض، أمس، عن إنشاء مركز الخميني الرياضي والثقافي الذي افتتحه محافظ كركوك نجم الدين كريم، أول من أمس، في كركوك، بحضور القنصل الإيراني في إقليم كردستان مرتضى العبادي، في ذكرى ثورة الخميني.

ويعد المركز الرياضي قاعدة لتجنيد شباب كركوك إلى صفوف الميليشيات التابعة لطهران والتطلعات الإيرانية، وهو تابع لفيلق القدس الإيراني الذي يشرف عليه الجنرال قاسم سليماني، وبيّن القيادي الكردي أن افتتاح هذا المركز يأتي ضمن مجموعة من الخطط التي تنفذها إيران للسيطرة على محافظة كركوك والتحرك منها باتجاه الموصل، ومن ثم السيطرة على الحدود مع سوريا، لتسهيل نقل المسلحين والأسلحة من إيران مباشرة إلى نظام بشار الأسد.

وقال مسؤول الجناح العسكري لحزب الحرية الكردستاني الإيراني، حسين يزدان بنا، لـ«الشرق الأوسط»، إن مركز خميني الرياضي والثقافي الذي افتتح في كركوك يُعد من المؤسسات والمراكز التابعة لمركز المبين التابع لمعسكر رمضان (أحد معسكرات فيلق القدس الإيراني)، ومركز خميني عبارة عن قاعدة عسكرية مخابراتية تحت غطاء رياضي ثقافي لتجنيد شباب كركوك إلى صفوف ميليشيات الحشد الشعبي التابعة لفيلق القدس، وكذلك تجنيد مجموعة من الجواسيس لإدخالهم فيما بعد إلى المؤسسات الإدارية في حكومة إقليم كردستان وفي المحافظة، وإلى الصحف والمجلات في الإقليم، وكذلك إلى المراكز الاقتصادية.

وقال إن «الهدف من خطوات إيران هذه في كركوك، هو الحول دون عودة هذه المدينة إلى إقليم كردستان، ومنع إجراء الاستفتاء فيها لتقرير مصيرها ضمن مشروع إعلان الدولة الكردية، والعمل على جعل كركوك التي تعد مركزا أمنيا ونفطيا مهما ضمن مناطق النفوذ الإيراني في العراق، والسيطرة العسكرية على هذه المحافظة من خلال ميليشيات الحشد الشعبي أو أي ميليشيات أخرى تؤسسها إيران لغرض ذلك، وتهديد مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، والعمل من أجل الانطلاق من كركوك باتجاه الموصل، وبالتالي السيطرة المطلقة على كل الحقول النفطية وعلى الحدود مع سوريا، لتسهيل نقل المسلحين والأسلحة من إيران إلى نظام الأسد، وهذا ما تُعد له ميليشيات الحشد الشعبي التي تحشد ومنذ فترة قواتها بالقرب من كركوك».

وبيّن يزدان بنا بالقول: «بحسب المعلومات الواردة لدينا فإن ميليشيات الحشد الشعبي وبتخطيط من إيران تعمل حاليا من أجل تنفيذ عملية انقلابية على الحكومة العراقية في بغداد وعزل حيدر العبادي، وإعادة نوري المالكي إلى رأس السلطة، وبالتالي تصبح هذه الميليشيات الشيعية هي الحاكم الفعلي للعراق كما هي الحال في إيران، حيث يسيطر الحرس الثوري على كل شيء، ورغم الخلافات الأخيرة التي نشبت بين أطراف هذه الميليشيات للحصول على الأموال والمشاريع، فإن طهران تدخلت مؤخرا وجمعتهم معا لتنفيذ مخططها المتمثل بجعل الحشد الشعبي أقوى مؤسسة سياسية وعسكرية واقتصادية في العراق، وهذا المخطط لا يشكل الخطر على العراق فقط، بل يشكل خطرا على دول الخليج وعلى المملكة العربية السعودية وعلى المنطقة بأسرها».

وبيّن يزدان بنا: «يشرف معسكر رمضان أحد معسكرات فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني على عمليات الفيلق في كل مناطق العراق، وتقع مقرات هذا المعسكر في الأحواز وفي مدن كرمانشاه ومريوان ونغدة في إيران، أي في المدن المحاذية للشريط الحدودي مع العراق ومن ضمنه إقليم كردستان، وفي السياق ذاته توجد كثير من المراكز المهمة الأخرى التابعة لفيلق القدس تعمل على تنفيذ العمليات الأمنية والسياسية والعسكرية في العراق تحت غطاء الخدمات المدنية، على سبيل المثل مركز الكوثر ومركز المبين المختصين بشؤون العراق، ويعمل مركز الكوثر داخل العراق تحت غطاء إعمار الأماكن الدينية المقدسة لدى الشيعة ويشرف على قيادته ضابط برتبة عميد في فيلق القدس يُدعى منصور حقيقتجو، أما بالنسبة لمركز المبين فينفذ عملياته تحت غطاء المشاريع الثقافية والتراثية مثل افتتاح المراكز الرياضية والثقافية والمكتبات، ويُشرف على قيادة هذا المركز ضابط آخر في فيلق القدس يُدعى العميد أبطحي».

وتابع يزدان بنا: «يدير مركز المبين حاليا مائة مكتبة ومجموعة من القنوات الفضائية وأكثر من مائة مؤسسة تحت اسم دار القرآن، ونحو مائة أستوديو لإنتاج وطبع الأقراص الليزرية، ويشرف هذا المركز أيضا على شبكات عدة للنساء والشباب والجامعات والمساجد المنتشرة في جميع مناطق العراق، ومن أبرز المؤسسات التابعة لهذا المركز مؤسسة الأمين، ولجنة إمداد الخميني والهلال الأحمر الإيراني».
وأضاف قائد الجناح العسكري لحزب الحرية الكردستاني الإيراني: «أما مركز الكوثر فتديره مجموعة من شركات الحمل والنقل التجارية، وشركات المواد الغذائية وشركات المقاولات، المنتشرة في كل أنحاء العراق مثل شركة جوان سير واميران – البصرة». وأردف القيادي الكردي بالقول: «هناك مركز آخر تابع لفيلق القدس خصوصا في العراق أيضا تحت اسم مركز مساندة أهل العراق المظلومين، يشرف على قيادته ضابط برتبة عميد في الحرس الثوري يدعى حاجي منصور».

وكشف يزدان بنا بالقول: «قَسم فيلق القدس العراق إلى عدة محاور، يشرف على كل محور منها ضباط في الفيلق، منها محور شمال العراق وإقليم كردستان الذي يشرف عليه العميد شهلايي، أما محور جنوب العراق فيشرف عليه العميد أحمد فروزندة، أما محور وسط العراق فكان العميد حميد تقوي يشرف عليه لكنه قتل نهاية عام 2014 في سامراء، ويشرف كل قائد من قادة هذه المحاور على مجموعة من الأحزاب والحركات الشيعية العراقية والمجموعات المسلحة والسياسية، ومن أبرزها حزب الدعوة الذي يقوده المالكي، والتيار الصدري بقيادة مقتدى الصدر، والمجلس الإسلامي الأعلى بقيادة عمار الحكيم وتيار الإصلاح الوطني الذي يقوده إبراهيم الجعفري وحركة إرادة التي تترأسها حنان الفتلاوي، وحزب الفضيلة، وكل الأحزاب الشيعية الأخرى، إلى جانب منظمة بدر بقيادة هادي العامري، وحركة حزب الله، ومنظمة أحرار الكرد الفيليين، ومجموعة أبو مصطفى الشيباني، وعصائب أهل الحق الذي يقودها قيس الخزعلي، ومجموعة أبو جعفر الشيباني، وحركة 15 شعبان، وحركة سيد الشهداء، والاتحاد الإسلامي لتركمان العراق الذي يترأسه عباس البياتي، والمجمع الإسلامي الفيلي، وحركة ثأر الله، والتجمع الإسلامي الذي يقوده أبو مهدي المهندس، وجميع فصائل ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية الأخرى».
وأضاف أن ما تنفذه إيران في إطار هذه المراكز يدخل في سياق تصدير ثورة الخميني بصورة مراوغة إلى كل الدول في المنطقة، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية تنقل سنويا مليارات الدولارات إلى إيران من قوت الشعب العراقي، لتمول بها طهران هذه المراكز والعمليات التي ينفذها الحرس الثوري وفيلق القدس داخل الأراضي العراقية، مشيرا إلى أن ما تصرفه طهران من أموال داخل العراق تُصرف من قبل الحكومة في بغداد، سواء بشكل علني أو بشكل سري.

في غضون ذلك علمت «الشرق الأوسط» من مصادرها الخاصة في إقليم كردستان، أن الحرس الثوري الإيراني بدأ مؤخرا في تكليف عدد من الأشخاص المنتشرين في المدن والبلدات التابعة لمحافظة السليمانية، لتسجيل أسماء الشباب الكرد، وتجنيدهم في صفوف أفواج من المسلحين الكرد ضمن صفوف ميليشيات الحشد الشعبي مقابل مبلغ 500 ألف دينار عراقي، أي ما يعادل نحو 400 دولار أميركي باعتباره راتبا شهريا لكل شخص ينضم إلى هذه الميليشيات، مبينة أن عملية تجنيد الشباب الكرد سبقها تجنيد المئات منهم في مدينة خانقين الكردية التابعة لمحافظة ديالى قبل نحو عام، مشيرة إلى أن عمليات التجنيد بدأت فعليا في هذه المناطق خاصة في قضاء قلعة دزة التابع لمحافظة السليمانية الذي بلغ عدد الشباب الذين انضموا إلى الميليشيات التابعة لإيران فيه نحو أربعين شابا، وأشارت المصادر إلى أن إيران تخطط لنقل هؤلاء الشباب إلى كركوك.