الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار أشرف وليبرتيتإييد سکان ليبرتي لمواجهة نفوذ ملالي طهران

تإييد سکان ليبرتي لمواجهة نفوذ ملالي طهران

 وقفه احتجاجيه لساكني مخيم ما يسمي بالحرية ( ليبرتي ) المحاصر في العراق الحوار المتمدن  – فلاح هادي الجنابي : الاعترافات الاخيرة لرئيس النظام الايراني حسن روحاني بإستخدام نفوذهم و تواجدهم في دول المنطقة کورقة مساومة في المفاوضات النووية، أزاح القناع مجددا عن الوجه البشع و القبيح للنظام الديني المتطرف في إيران وأثبت زيف شعاراته و مزاعمه بخصوص حرصه على أمن و إستقرار المنطقة.
هذه الاعترافات الاخيرة، أکدت مرة أخرى مصداقية التصريحات و المواقف المختلفة للمقاومة الايرانية و التي تشدد على الدوام من التحذير من التدخلات في المنطقة و إستغلالها لمرام و أهداف خاصة بالنظام، وإن الوقت قد حان لکي ترد دول المنطقة الصاع صاعين لطهران و لاتسمح لها بالمزيد من التمادي على حسابها.

الاعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي للشعب الايراني و معبر عن طموحاته و آماله و المبادرة الى فتح مقرات و مکاتب له في البلدان العربية و في نفس الوقت السعي بکل الطرق من أجل تإييد و دعم مطالب سکان مخيم ليبرتي و ضمان أمنهم و حياتهم و جعل ذلك جانبا مهما من عملية مواجهة نفوذ الملالي الحاکمين في إيران في المنطقة.

سکان مخيم ليبرتي الذي هم أعضاء في منظمة مجاهدي خلق التي أبليت بلاءا حسنا من أجل فضح و کشف المخططات المشبوهة لهذا النظام المتطرف ضد دول المنطقة عموما و العراق خصوصا، واجهوا هجمات عسکرية و صاروخية دامية على خلفية مواقفهم المبدأية و رفضهم لسياسة التدخلات و العبث بأمن و إستقرار المنطقة، خصوصا وان منظمة مجاهدي خلق قد دعت دوما للتعايش السلمي بين دول المنطقة و جعل إيران خالية من الاسلحة النووية و تنعم بالحرية و الديمقراطية، وعلى خلفية هذه المواقف فإن سکان ليبرتي قد دفعوا و يدفعون ثمنا باهضا يستدعي”کجزء من رد الجميل لهم إقليميا”، الوقوف الى جانبهم و عدم السماح بتعريض حياتهم و أمنهم للخطر.

قضية ليبرتي بالاضافة الى بعدها و عمقها الانساني الذي يحث على التجاوب معها، فإن لها أبعادا قانونية و سياسية و مبدأية، والبعد القانوني هو کونهم مشمولون بالقوانين الدولية التي تکفل حمايتهم و أمنهم ذلك إنهم لاجئون معترف بهم من جانب أرفع المنظمات الدولية، و البعد السياسي، لکونهم البديل السياسي الجاهز للنظام القائم في إيران حال سقوطه کما إنهم يعبرون أيضا عن آمال و أماني الشعب الايراني، و مبدأيا لإنهم جسدوا مواقف مبدأية تجاه شعوب و دول المنطقة صبت في مصلحة السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة، ومن هنا فإن الواجب يدفع لتإييد و دعم سکان ليبرتي و جعل قضيتهم تشکل جانبا مهما في عملية مواجهة نفوذ و سطوة نظام ملالي إيران في المنطقة.