الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

إنتفاضة تحت الرماد

مظاهرات احتجاجيه ضد نظام الملالي في ايراندنيا الوطن – کوثر العزاوي:  تبدو الاوضاع و التطورات المتلاحقة فيما يتعلق بالملف الايراني غير عادية بالمرة، فالاجواء تبدو مشحونة بالتوتر في داخل إيران على أکثر من صعيد، حيث إن هناك الانتخابات النيابية التي ستجري أواخر شهر شباط الجاري و التي تشتد فيها المنافسة بين الجناحين الى حد المواجهة الحاسمة وهناك أيضا الاوضاع المعيشية المزرية للشعب الايراني و تصاعد سخطه على ذلك، الى جانب وجود معارضة منظمة واسعة الانتشار في الداخل و کما أثبتت أحداث 2009 و 2010 بإستطاعتها قيادة الحراك الاجتماعي للمطالبة بالتغيير في إيران، ولذلك فإن الخطوات الاحترازية التي تبادر إليها طهران من أجل مواجهة ذلك تکاد أن تکون أکثر من مفهومة.

إقرار البرلمان الايراني قانون “حماية الباسيج” الذي يمنح لهذه الميليشيات، التابعة للحرس الثوري، بالتدخل لقمع أي تجمع أو احتجاج، وذلك تحسبا لاضطرابات محتملة في الانتخابات النيابية المقبلة في 26 فبراير القادم، هو خطوة أمنية إحترزاية مسبقة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل مواجهة الاحتمالات المختلفة ولاسيما إندلاع إنتفاضة و التي تتوفر معظم شروطها و مبرراتها، خصوصا وإن التظاهرة الضخمة التي جرت يوم 28 کانون الثاني في باريس و التي نظمتها المقاومة الايرانية و شارك فيها الآلاف من الايرانيين، أکدت الى أي حد قد بلغ تذمر و سخط الشعب الايراني من الاوضاع الدائرة.

هذا القانون الذي يبدو إستثنائيا من حيث النوايا القمعية التي تختبأ خلفه، يعکس قلق قادة الجمهورية الاسلامية البالغ جدا من الاحداث و التطورات الدائرة في إيران و عدم ثقتهم بالمستقبل و سعيهم من أجل إستباق الاحداث، لکن وفي نفس الوقت فإنه و بموجب آراء و تحليلات معظم المراقبين و المحللين السياسيين، فإن إندلاع أية إنتفاضة جديدة من الصعب جدا السيطرة عليها هذه المرة وإن کل الدلائل تشير الى إنها ستکتسح النظام ولاتبقي عليه أبدا.

الاتفاق النووي الذي لم يقدم أي جديد للشعب الايراني الى جانب التدخلات المرهقة لإيران في المنطقة عموما و سوريا خصوصا الى جانب حالة العزلة التي بدأت طهران تواجهها من جراء قطع العلاقات معها من جانب دول عديدة في المنطقة بشکل خاص، ناهيك عن الاوضاع الاقتصادية الاکثر من متردية کل هذا يشير الى إن هناك إنتفاضة کبرى تحت الرماد في طريقها للإندلاع.