الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانمناشدة لادانة إعدام السجين السياسي فردين حسيني عشية زيارة روحاني لأروبا

مناشدة لادانة إعدام السجين السياسي فردين حسيني عشية زيارة روحاني لأروبا

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانيةدعت المقاومة الإيرانية المجتمع العالمي والمدافعين عن حقوق الإنسان الى ادانة العمل الاجرامي لاعدام السجين السياسي فردين حسيني من الدراويش المسجونين. ان تنفيذ إعدامه بشكل سري في سجن كرمانشاه في21كانون الثاني/ يناير اي عشية زيارة روحاني الرئيس المخادع للنظام إلى ايطاليا والفاتيكان وفرنسا يضاعف عدم شرعية هذه الزيارة و ضرورة محاسبته بسبب الإنتهاك الهمجي لحقوق الإنسان. إعدام أكثر من 2200 سجين بمن فيهم أتباع الديانات والمذاهب الأخرى يشكل جزءا من سجل روحاني الأسود طيلة سنتين ونصف السنة من رئاسته. يجب أن يحاكم هو و رموزالنظام الآخرين بتهمة الجريمة ضد الإنسانية  بسبب جميع جرائمهم خاصة 120ألف إعدام سياسي.

وخضع  فردين حسيني طيلة 6 سنوات من حبسه في سجون النظام العائدة إلى عصور الظلام تحت ممارسة التعذيب والتحقيقات المستمرة في زنزانات وزارة المخابرات وسجون مدينة قم وسجن ديزل آباد في مدينة كرمانشاه وسجن جوهردشت  وقام جلادو النظام باعتقال أعضاء عائلته وفرض مضايقات عليهم بهدف انتزاع إعتراف قسري منه.

وكان فردين حسيني قد كتب في حزيران/ يونيو في رسالته إلى العفو الدولية والمقرر الخاص لحقوق الإنسان بشأن إيران: اني تعرضت مرارا لضغوط مارسها محترفو التعذيب عليّ وقالوا لي « اذا اعترفت بهذه التهم في مرحلة التحقيق و في المحاكم وقبول الاتهامات الواهية  فانهم سيدفعون مبالغ باهظة اليّ وإلى أبنائي وبامكانهم توطيني وحمايتي في اي مكان في العالم حسب ارادتي… وكل هذه المصائب بسبب عقيدتي فقط وفقط». انه  طلب مرات عديدة تشكيل محكمة علنية بحضور الإعلام  الا ان نظام الملالي لم يرضخ لطلبه اطلاقا.

واتهم قضاء الملالي فردين حسيني بقتل خطيب صلاة الجمعة السابق في ساوجبلاغ الملا صبايي في اواسط حزيران/يونيو 2007 في حين انه قد فند ذلك كرارا و مرارا. وكان الملا المجرم صبايي يعمل في خضم حملة إعدام السجناء السياسيين عام 1981 تحت إشراف الملا محمدي كيلاني بإصدار احكام الإعدام وقتل السجناء.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية-باريس
26كانون الثاني/يناير2016