الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمبولتون ينتقد تقرير الاستخبارات حول ايران

بولتون ينتقد تقرير الاستخبارات حول ايران

Imageتقارير: طهران خدعت الاجهزة الامريكية
برلين ـ لندن ـ القدس العربي : قال سفير الولايات المتحدة السابق الي الامم المتحدة جون بولتون ان أجهزة المخابرات الامريكية تحاول التأثير علي عملية صناعة القرار السياسي من خلال تقريرها الذي جاء فيه أن ايران أوقفت ما قال انه برنامجها للاسلحة النووية عام 2003. ونسبت مجلة دير شبيغل الالمانية الي بولتون قوله ان الهدف من تقييم المخابرات القومية الامريكية الذي تعارض مع موقفه وموقف الرئيس الامريكي جورج بوش المعلن ليس تقديم أحدث المعلومات عن ايران. ونسب الي بولتون القول هذه سياسة متنكرة في هيئة مخابرات .

وقالت المجلة ان بولتون وصف التقييم الذي صدر يوم الاثنين الماضي بأنه شبه محاولة انقلاب من قبل وكالات المخابرات. وقال التقرير ان ايران أوقفت برنامجها للاسلحة النوية منذ أربعة أعوام لكنها تواصل تطوير الوسائل الفنية التي يمكن بولتون ينتقد تقرير الاستخبارات حول ايرانتطبيقها في عملية انتاج الاسلحة.
وتعارض ذلك مع موقف بوش المعلن دائما بأن ايران تحاول بنشاط أن تكتسب سلاحا نوويا. وفي واشنطن دافع مسؤول كبير في مكتب مدير المخابرات القومية عن التقرير وقال ان وكالات المخابرات واثقة من تحليلها. وقال دونالد كير نائب مدير المخابرات القومية تقديرات المخابرات القومية تحوي الاحكام المنسقة لاجهزة المخابرات فيما يتعلق بالمسار المحتمل للاحداث وتداعياته علي السياسة الامريكية في المستقبل .
وأضاف مهمة أجهزة المخابرات هي وضع تحليل موضوعي وحقيقي. نثق في مهارتنا التحليلية وفي التحليل الذي تمخض عنه هذا التقدير .
من جهته قال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت امس الاحد ان اسرائيل تعتقد أن ايران ستتوفر لديها الموارد لانتاج سلاح نووي بحلول عام 2010 رغم تقرير الاستخبارات الامريكي. وأبلغ أولمرت حكومته بأن ايران تواصل تخصيب اليورانيوم وتطوير قدراتها الصاروخية وأن اسرائيل ستضغط علي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكشف أنشطة ايران في مجال تطوير الاسلحة النووية . ونقلت صحيفة يديعوت احرنوت امس عن تقارير بريطانية قولها ان الايرانيين خدعوا وكالة الاستخبارات الامريكية، في كل ما يتعلق ببرنامجهم النووي. وشكك مسؤولون بريطانيون في ان تكون ايران بالفعل جمدت برنامجها النووي العسكري. ويري هؤلاء المسؤولون بان التقدير في اوساط الكثيرين من الاستخبارات الامريكية هو أن مسؤولين ايرانيين كبار في البرنامج النووي الايراني، ممن عرفوا أن الغرب يتنصت علي مكالماتهم، افادوا عن قصد بمعلومات مغلوطة اندرجت في تقرير الاستخبارات الامريكي. وكانت الاستخبارات الامريكية استخدمت مصادر بشرية في ايران وكذا معلومات تلتقط بوسائل تجسس لاسلكية كما استندت الي معلومات افاد بها مسؤول ايراني فر الي الغرب. (تفاصيل ص 2)
وقال التقرير البريطاني ان المسؤولين في الاستخبارات البريطانية قلقون من أن وكالات الاستخبارات الامريكية كانت مصممة جدا علي منع الرئيس جورج بوش بكل ثمن من الخروج في هجوم عسكري ضد ايران، مثلما حصل في الحرب في العراق، لدرجة انهم لم يفهموا علي نحو صحيح الصورة الشاملة. وقال مسؤول في الاستخبارات البريطانية لقد سبق للاستخبارات الامريكية ان احترقت في حالة العراق .
وتحملت المخابرات الامريكية الجانب الاكبر من اللوم عن مزاعم حكومة بوش الخاطئة بأن الرئيس العراقي السابق صدام حسين أعاد تشغيل برامجه للاسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية وهو التبرير الرسمي للغزو الذي قادته واشنطن للعراق عام 2003.