الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمع دعوة رجوى لتشکيل جبهة لمواجهة التطرف الديني و الارهاب

مع دعوة رجوى لتشکيل جبهة لمواجهة التطرف الديني و الارهاب

 السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في مؤتمر للمقاومة الايرانية في بارييس هکذا يحررون القدس
وكالة سولا پرس –  محمد رحيم..…… منذ تأسيس نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بعد تمکن رجال الدين المتشددين و لأسباب مختلفة من مصادرة الثورة و السيطرة على مقاليد الامور في إيران، فإن هذا النظام ملأ الدنيا صخبا بشعارات معاداته لأمريکا و إسرائيل و إقامته لإحتفال(يوم القدس) و مزاعمه بشأن إستعداده لتحرير القدس و فلسطين، غير إن الذي کان يجري على الارض هو بخلاف کل مايزعمه هذا النظام ذلك إن حربه و تهديداته و خطره وکل مساوئه کان موجها ضد دول و شعوب المنطقة حيث إن العراق و سوريا و اليمن و لبنان و حتى البحرين نماذج تعکس حقيقة شعارات و مزاعم هذا النظام. هدد الجنرال الإيراني مرتضى قرباني،

رئيس مؤسسة متاحف الثورة الإيرانية، هدد بقصف دولة بألفي صاروخ فيما لو أصدر المرشد الاعلى للنظام خامنئي أمرا بذلك، هذه الدولة المعنية ليست إسرائيل ولاأمريکا و لاحتى أية دولة غير إسلامية وانما هي وعلى وجه التحديد السعودية! ومن حقنا أن نتساءل: هل أصبح طريق القدس يمر من خلال مکة المکرمة بعد أن کان يمر عبر کربلاء قبل الاحتلال الامريکي؟ ولماذا لم تتحرر القدس بعد أن صارت کربلاء تحت قبضة هذا النظام؟ شعارات و مزاعم هذا النظام الموجهة ضد أمريکا و إسرائيل، أکدت الاحداث و الوقائع و مجريات الامور على أرض الواقع من إنها لم تکن سوى فقاعات و بالونات تمويه و مجرد ألفاظ ليست لها من أي صدى او تجسيد في الواقع الفعلي، وإن تأکيدات المقاومة الايرانية المستمرة و على لسان السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية قد أکدت هذه الحقيقة على الدوام و في أکثر من مناسبة و في العديد من المحافل الدولية دعت السيدة رجوي لأخذ کل الحذر من هذا النظام من جانب دول المنطقة و عدم الانخداع بشعاراته و مزاعمه الکاذبة التي تهدف خداع شعوب و دول المنطقة.

شعار الموت لأمريکا والذي إعتبره هذا النظام طوال العقود الثلاثة الماضية شعارا مرکزيا لايمکن المساومة عليه، هاهو النظام بنفسه يأمر بمسحه من على جدار العاصمة طهران بل وحتى من على جدران السفارة الامريکية ذاتها، لکن في نفس الوقت يعمل هذا النظام على توجيه العداء للسعودية و بدلا من شعار الموت لأمريکا و إسرائيل فإن هناك دفع بإتجاه الموت للسعودية و لأية دولة في المنطقة تقف بوجه سرطان التدخلات السافرة لهذا النظام. دعوة السيدة رجوي من أجل تشکيل جبهة من دول المنطقة و المقاومة الايرانية في سبيل مواجهة التطرف الديني و الارهاب الذي يقوده نظام الجمهورية الاسلامية، هي بمثابة أفضل خارطة طريق لسد کافة الطرق و المنافذ بوجه هذا النظام و إجباره على التقهقر و على بدء العد التنازلي لنهايته المحتومة