الخميس,9فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

خطاب مهزوم و مرفوض

المجرم حسن روحاني وكالة سولا پرس –  بشرى صادق رمضان:  لم يکن بأمر مفاجئ أو غير مستبعد عدم الترحيب بالخطاب الذي ألقاه الرئيس الايراني حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة و عدم الترکيز عليه و تسليط الاضواء ذلك إنه کان إمتدادا للخطاب الرسمي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والذي دأب على إعادته و إجتراره منذ أکثر من 35 عاما، ولذلك فإنه لم يکن فيه من أي جديد ولذلك فقد کان أمرا طبيعيا أن يستقبل بفتور واضح.

خطاب روحاني و الذي حفل بالتعابير المموهة و المنمقة بما يجعله خطاب إستعراضي يستهدف تحقيق غايات و أهداف على حساب الحقيقة، خصوصا عندما طرح إقتراحا لصياغة ماقد أسماه(جبهة موحدة لمواجهة التطرف و العنف)، في الوقت الذي يعلم الجميع بإن طهران بٶرة تصدير التطرف و الارهاب وهي التي تقف خلف الاوضاع المتردية في العراق و سوريا و اليمن و لبنان، کما إن حديثه عن نشر نظامه للديمقراطية في العراق و أفغانستان و طرحه مساعدة نظامه لجلب الديمقراطية لسوريا و اليمن،

قد أثار التهکم و السخرية لإنه کلام لايصدقه حتى المجانين! خطاب روحاني الذي أثار عاصفة من الاستياء و الغضب في العراق و اليمن و سوريا نفسها، مثلما إنه قوبل بالاستهزاء و السخرية من جانب الشعب الايراني، قابله خطاب الزعيمة الايرانية المعارضة البارزة مريم رجوي، والذي حظي بإهتمام إستثنائي من جانب الاوساط الاعلامية و السياسية على حد سواء، ذلك إنه کان خطابا إتسم بالواقعية و المصداقية و الدقة في طرووحاته و تناوله لمعظم المواضيع المتعلقة بالملف الايراني أو المتداعية عنه او المرتبطة به،

السيدة رجوي لم تستعرض جملا طنانة و رنانة و لم تستجدي عطف المجتمع الدولي و دوائر القرار السياسي وانما طرحت موقف و رٶية مقاومة وطنية تعبر عن طموحات و تطلعات الشعب الايراني بکل صدق و شفافية. الاوضاع في المنطقة عموما و العراق و سوريا و اليمن بوجه خاص، تناولته السيدة رجوي بما يتلائم و يتفق تماما مع مجريات الامور و الاحداث على أرض الواقع وليس بذلك الاسلوب الضبابي المخادع و المجافي للحقيقة و الواقع لروحاني، ولذلك فإن خطاب السيدة رجوي نال قدر کبير من الاهتمام و المتابعة والعرض و التحليل لإنه کان يعبر بحق عن الاوضاع و الاحداث بمنتهى الدقة و الموضوعية على عکس خطاب روحاني الذي کان بحق خطابا مهزوما و مرفوضا ولايمثل إلا نظام مکروه مثير للمشاکل و الازمات.